التعليم بالحديدة.. واقع متردٍ ومعاناة متفاقمة بسبب الحرب

02/12/2018
تخلو من روادها وهم أطفال المدارس أبرز ضحايا الحرب اليمنية في مديرية الحوت بالحديدة تقع هذه المدرسة التي أصبحت مغلقة تماما نتيجة وقوعها في منطقة خطوط النار والغارات الجوية بحسب مسؤولين تربويين فإن قرابة 50 ألف طالب وطالبة في هذه المديرية مهددون بالحرمان من التعليم ومنذ إعلان بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد في سبتمبر فإن معظم مديريات الحديدة التي تقع في منطقة خط النار تشهد نزوح كثير سكانها حيث أصبحت المدارس إما مغلقة بسبب الاشتباكات أو مدمرة بفعل القصف بينما أصبحت معظم المدارس ملاجئ مسؤولون تربويون أكدوا أن أكثر من نصف مليون طالب وطالبة في محافظة الحديدة في المرحلتين الأساسية والثانوية حرموا من التعليم بسبب الحرب القائمة وتوسعها وصولا إلى محيط المدينة الأمر الذي أصاب العملية التعليمية بالشلل فضلا عن الأضرار المادية التي لحقت بالمعلمين منذ عامين مديرية الحوت والتوحيد والدريهمي وبيت الفقيه والزيدية وغيرها من مديريات الحديدة أصبحت فيها العملية التعليمية شبه متوقفة وحتى المديريات التي لم تصلها المعارك باتت المدارس فيها مليئة بالنازحين وسط هذا الواقع المتردي دعت منظمة اليونيسيف جميع أطراف النزاع إلى وقف القتال على الفور والامتناع عن الأنشطة العسكرية داخل وحول المدارس في الحديدة وإبقاء الطلاب والمعلمين وغيرهم من العاملين في مجال التعليم بعيدين عن الأذى ومنح التعليم حقه