وفاة طفل فلسطيني لاجئ بطرابلس جراء تفاقم وضعه الصحي

18/12/2018
الغضب في قلوب هؤلاء المحتجين خرجوا إلى شوارع مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين شمالي لبنان لتشييع الطفل محمد وهبه ابن الثلاثة أعوام الذي توفي جراء تفاقم حالته الصحية وتحمل جمعيات فلسطينية مسؤولية ما جرى لتراجع خدمات منظمة الأونروا بسبب التقشف المالي لكن الأونروا تنفي وجود تلكؤا من جانبها وتشرح أنها أمنت إدخال الطفل إلى المستشفى الإسلامي في طرابلس حيث تدهورت حالته بسبب إصابته المعقدة في الدماغ وبما أنه بات بحاجة للعناية الفائقة الخاصة بالأطفال عملت المنظمة على نقله إلى المستشفى الحكومي لكنه ما لبث أن فارق الحياة أما وزارة الصحة اللبنانية فأعلنت أن الطفل تلقى العلاج على حساب الأونروا وأدخل إلى المستشفيات وفق المطلوب لاأعتقد أنه يمكن النقاش بالقدرة التي تكون وكالة غوث اللاجئين قادرة على تأمينها الأساس يبقى في القرار السياسي في القرار الكبير إذا ما توفر هذا القرار أو هذا الغطاء لتوفير الأموال للأونروا فهي ستكون قادرة على إنجاز تقديمات أكثر وأدى تقليص تمويل الممنوح للأونروا في السنوات الماضية إلى تراجع خدماتها للاجئين الفلسطينيين في لبنان الذين يقدر عددهم بنحو 174 ألفا وفق إحصاء لبناني رسمي تراجع لمس الفلسطينيون آثاره على مستوى التعليم والرعاية الصحية وغيرها من المجالات أعادت وفاة الطفل محمد وهبي معاناة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان إلى الواجهة فإلى جانب القيود التي يعانون منها جراء القوانين اللبنانية جاء تقليص الأونروا لخدماتها ليزيد رفع المعاناة جوني طانيوس الجزيرة بيروت