ما مصير مدينة الحديدة اليمنية من اتفاق السويد؟

18/12/2018
أيام وليال من الشك سبقت وقف إطلاق النار في اليمن وقد تصاحبه لم تتوقف الاشتباكات في الحديدة مثلا وفيها ميناء حيوي تسيطر عليه ميليشيا الحوثي مع ذلك يسجل سكانها نبرة تفاؤل أما العارفون بهذه المسائل فيتساءلون وينتظرون الكشف عن آلية تنفيذ الاتفاق تقع المسؤولية على كاهل الأطراف المتحاربة بإشراف الأمم المتحدة التي تحرص على توضيح نقطة بشأن عمل المراقبين الدوليين كما قلت فإن مهمة سيد كيميت لن تكون مهمة منفصلة بل ستكون جزءا من مهامه بقدر ما أفهم هذه ليست مهمة لحفظ السلام والمراقبون لم يكونوا مسلحين مما ينص عليه اتفاق الأطراف اليمنية في السويد سحب القوات المقاتلة من مدينة الحديدة ومينائها الحيوي الذي يعتمد عليه ملايين اليمنيين للتزود بالمؤن بحلول السابع من يناير المقبل على أن ينسحب الحوثيون من موانئ المحافظة الحديدة والصليف ورأس عيسى بحلول نهاية يوم 31 كانون الأول ديسمبر هذا بالإضافة إلى تبادل نحو خمسة عشر ألف أسير والتفاهم على الوضع في مدينة تعز ليس الأمر بالوضوح الذي يبدو عليه تندلع حرب التفاسير من عليه أن ينسحب من أين للتوضيح ليس ثكنة عسكرية حتى يسيطر عليها وما كان هذا يطرح لا من الأمم المتحدة ولا حتى من دول التحالف ولا يوجد مؤسسة داخل الدولة يعتبر مؤسسة أو تحت الاحتلال أو تحت القوة العسكرية يرجح دبلوماسيون التصويت على مشروع قرار بريطاني في مجلس الأمن الدولي بشأن اتفاقات السويد هذا الأسبوع وكان المجلس تبنى قرارات ملزمة بشأن اليمن لم يؤدي أي منها إلى كف يد القتل والقتال في البلاد