عـاجـل: قناة روسية تابعة لوزارة الدفاع: نقل عدد من المروحيات العسكرية من قاعدة حميميم إلى مطار القامشلي

قطر تحتفل بيومها الوطني في ظل استمرار الحصار

18/12/2018
العاصمة القطرية الدوحة عرض عسكري استثنائي نفذ باليوم الوطني الذي تحتفل به البلاد في الثامن عشر من شهر ديسمبر كانون الأول من كل عام هنا عرضت قطر اليوم آخر ما حازته ضمن منظوماتها العسكرية خطاب قوة تضمن عرض مقاتلات الميراج والألف جت والرافال الفرنسية والتايفون بالإضافة إلى مقاتلات إف 15 كيو إيه بطائرات الأباتشي وطائرات وتطول القائمة لتشمل منظومات أرضية وبحرية وتقنية رصد متطورة القدرة والكفاءة على قطر قادرة على الدفاع عن نفسها رسالة ليست معزولة عن سياق تعيشه البلاد منذ أكثر من عام ونصف فرضت فيه كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارا جويا وبريا أشعل أزمة في منطقة الخليج العربي وسادت أحاديث عما كان مبيتا من تنفيذ غزو عسكري من قبل الدول المحاصرة قبل أن تتراجع عنها تاركة الرهان على إفشال قطر عبر تبعات الحصار اقتصاديا وسياسيا وقبولها بقائمة مطالب محددة رفضتها الدوحة جملة وتفصيلا كل عام في قطر كغيرها من الدول بيومها الوطني ولكن وللعام الثاني على التوالي تقام هذه الاحتفالات في ظل ظروف استثنائية لم يقتصر الاحتفال على خطاب القوة والمقدرة على الدفاع عن حدود البلاد بل كان أقرب إلى خطاب حول وضع خطر للحصار وراء ظهرها والإعلان عن أنها استطاعت تجاوز تبعاته بنية اقتصادية ومشاريع بنى تحتية وعلى رأسها مونديال كأس العالم للعام 2022 وهي رسالة لم تكن بعيدة عن فهم من حضر هنا من القطريين فما إن تسأل أحدهم عن الحفل حتى يجيبك بشيء آخر تماما قطر كلها مزدهرة وراح تزدهر وتحقق رؤية قطر 2030 إحنا حولنا الحمد لله المحنة إلى منحة فبالتالي شعور لا يوصف في ظل تواجد حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى رسالة لم تقتصر على أصحاب الأرض فمن حضر هنا من المقيمين قال كلمته أيضا نحن في قطر لا نشعر بالاختلاف عنهم بمناسبة العيد الوطني لدولة قطر له تحيات الشعب الكويتي كله إذن لم يكن حفلا عاديا كما جرت العادة وإن كانت المظاهرة ذاتها فقد جاء على رأس سلسلة من الإعلانات الاقتصادية المتتالية حول توسعات استثمارية واقتصادية ومستويات النمو كان من المفترض ألا تكون مع وجود الحصار أو هكذا ظن من قاموا عليه بينما رد أمير دولة قطر برب ضارة نافعة عدنان بوريني الجزيرة الدوحة