تويتر تحذر من حركات مشبوهة مصدرها السعودية

18/12/2018
عدد ضخم من الحركات المشبوهة على موقع تويتر مصدرها الصين والسعودية هكذا كشفت إدارة الموقع ورغم تأكيد الشركة أن الأمر تم في شهر نوفمبر الماضي وأنها عالجت الخلل الذي سمح بذلك فإن الخبر تسبب في تراجع أسهم في البورصة الأميركية نحو سبعة في المائة لتهبط إلى أدنى مستوى لها في شهرين في التفاصيل أوضحت إدارة تويتر أنه أثناء قيام موظفيها بإجراءات روتينية تخص حماية البيانات تبين أنه كان هناك خلل يتعلق بقائمة المساعدة والدعم في الموقع حيث كان يوجد خيار يتيح للمستخدمين إمكانية الاستفسار عن المفتاح الدولي الخاص لهاتف المستخدم وحالة حسابه وبذلك سمح الخلل لأي مستخدم أن يرسل استفسارا لمعرفة الدولة التي يقيم فيها صاحب أي حساب آخر بما في ذلك الحسابات المغلقة ولاحظ موظفي تويتر أن كميات هائلة من الاستفسارات جاءت من دولتين اثنتين هما الصين والسعودية أمر ولد شكوكا لدى إدارة تويتر في احتمالية وجود أنشطة جماعية ترعاها تلك الحكومات دفعت بتلك الطلبات الكثيفة في المقابل طمأنة إدارة تويتر المستخدمين الذين تعرضت حساباتهم للاختراق بأن أرقام هواتفهم أو أي معلومات أخرى عنهم لم تكشف حدث ومع بروز اسم السعودية فيه يعيد إلى الأذهان ما تقوم به أنظمة عربية لمتابعة وقرصنة حسابات مواطنيها في الداخل والخارج على مواقع التواصل الاجتماعي منها مصر والإمارات وفي مقدمتها السعودية التي كشفت مصادر غربية خلال الأيام الماضية أنها اشترت برمجيات إسرائيلية للتجسس على مواطنيها ولاسيما المعارضين منهم وهي الصفقة التي أشارت صحف غربية من بينها وول ستريت جورنال حيث قالت إن العلاقة بين السعودية وإسرائيل تأثرت سلبا بسبب بشاعة الجريمة التي أودت بحياة خاشقجي والذي مهدت لمقتله أمور بينها التجسس على جواله ورصد حركاته وسكناته باستخدام البرمجيات الإسرائيلية ووردت أنباء أخرى عن قيام السلطات السعودية باستغلال موظفين السعوديين في شركة تويتر للحصول على بيانات من تريد من المستخدمين حيث أكدت صحيفة ميرور البريطانية أن السلطات السعودية استطاعت بتلك الطريقة اعتقال الصحفي السعودي تركي الجاسر بسبب إنشائه حسابه على تويتر يدعى كشكول كان يكشف فيه انتهاكات حقوق الإنسان من قبل مسؤولين وأفراد من العائلة الحاكمة وهكذا تم إعدام الجاسر وتصفية داخل السعودية بسبب صفحة على تويتر