أردوغان يُنذر بمعركة شرق الفرات بدعم أميركي

18/12/2018
بسم الله إنها المعركة المرتقبة شرق نهر الفرات في سوريا تحدثت وقلت له إن على الإرهابيين الرحيل من شرق الفرات وإذا لم يرحلوا سوف نجبرهم على الرحيل وأكرره مرة أخرى لن نسمح بإنشاء ممر إرهابيين عند حدودنا وقد طبقنا كلامنا هذا من قبل من خلال ثلاث عمليات عسكرية وحان الدور الآن في منطقة شرق الفرات وقد تحدثنا بهذا الشأن مع ترمب وحصل منه على جواب إيجابي وسنقوم لتمشيط الأراضي السورية شبرا شبرا بحثا عن الإرهابيين لم تقتصر إرهاصات معركة شرق الفرات على التصريحات وردود الأفعال حيالها والحشود العسكرية التركية لم تتوقف عن التوجه نحو الحدود مع سوريا بل وأعلن الجيش الوطني التابع للمعارضة السورية المسلحة نيته الاشتراك مع الجيش التركي في هذه المعركة في تكرار لسيناريو معركة غصن الزيتون في منطقة عفرين بريف حلب الغربي هؤلاء هم من يصفهم الرئيس التركي بالإرهابيين ويصنفون في تركيا على أنهم النسخة السورية من حزب العمال الكردستاني ألد أعداء أنقرة إنهم مقاتلو ما تسمى قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية قوامها الرئيسي تسيطر هذه القوات على كامل الشريط الحدودي مع تركيا شرق نهر الفرات بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بالسلاح والذخيرة والتدريبات هذا وقد صرح قادة من سوريا الديمقراطية بأنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام ما سموها التهديدات التركية كما ناشدت جهات محسوبة عليها النظام السوري مد يد العون بحجة الحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها بينما تركت أطرافا إقليمية ودولية فاعلة في المشهد السوري كإيران وروسيا الباب مواربا في مواقفها تجاه المعركة المرتقبة شرق الفرات فلم تحمل تصريحات مسؤولي البلدين دعما أو رفضا مباشرا فموسكو وعبر خارجيتها صرحت قبل وقت قريب بأن لتركيا مواقفها الخاصة بينما ذهبت طهران إلى شرط لم يسبق أن طبقه أي طرف من الأطراف الموجودة في سوريا وهو أن يتم العمل العسكري بموافقة دمشق أو بالتنسيق معها على أقل تقدير