كندا تراجع صفقات أسلحة بالمليارات.. هل بدأت بعقاب السعودية؟

17/12/2018
كندا إجراءات عقابية فعلية ضد السعودية على خلفية مقتل خاشقجي تساءل أثاره تصريح لرئيس الوزراء الكندي تحدث فيه عن مسعى لوقف صفقة بالمليارات لبيع أسلحة للسعودية قتل صحفي أمر غير مقبول على الإطلاق ولهذا السبب كان دائما في البداية إجابات على هذا الموضوع الأمر الثاني لقد ورثنا عقدا بقيمة خمسة عشر مليار دولار لتصدير آليات مدرعة خفيفة إلى السعودية ندرس أذونات التصدير لمعرفة ما إذا كان من الممكن وقف تصدير هذه الآليات إلى السعودية وكانت الحكومة الكندية السابقة أبرمت مع السعودية عام ما وصف بأكبر صفقة لبيع أسلحة كندية تشمل تصدير أكثر من سبعمائة مدرعة عسكرية وقد اعتبرت رود في وقت سابق أنه من الصعب جدا إلغاء العقد لوجود بنود جزائية قد تتجاوز غرامة قيمتها مليار دولار ليأتي موقفه حاسما ومرتبطا هذه المرة بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي منذ آب أغسطس الماضي شهدت العلاقة بين كندا والسعودية توترا على خلفية انتقاد أوتاوا توقيف الناشطين السعوديين في مجال حقوق الإنسان وطرد الرياض السفير الكندي وتجميد الصفقات التجارية والاستثمارات مع كندا لكن منذ جريمة قتل خاشقجي اتخذت العلاقة بين البلدين منحى آخر أعلنت كندا أول موقف رسمي لها في العشرين من أكتوبر تشرين الأول الماضي حين وصفت تفسيرات الرياض بشأن جريمة القتل بأنها تفتقر إلى الاتفاق والمصداقية ودعت إلى إجراء تحقيق شفاف وشامل ومحاسبة صارمة للمتورطين وبعدها بأقل من شهر أعلن رئيس الوزراء الكندي أن بلاده تبحث مع دول أخرى الخطوات المقبلة حيال السعودية مؤكدا استماع المخابرات الكندية للتسجيلات التركية بشأن ما حدث لخاشقجي وبحلول نهاية نوفمبر تشرين الثاني الماضي اتخذت كندا قرارا بفرض عقوبات على سعوديا لارتباطهم بجريمة القتل وفي نقاش عابر مع ولي العهد السعودي في قمة العشرين في الأرجنتين جدد ترودو مطالبته بن سلمان لتقديم إجابات على الأسئلة العالقة في قضية مقتل خاشقشي ليأتي أحاديثه الأخير عن مسعى بلاده الانسحاب من صفقة الأسلحة مع السعودية أكثر حزما ويضاف إلى مواقف دول أخرى اتخذت خطوات مماثلة ضد الرياض