كاميرات الشوارع بالضفة الغربية تفضح كذب الاحتلال

17/12/2018
في كل مرة يسقط فيها شهيد أو جريح تخرج سلطات الاحتلال برواية تدعي تعرض جنودها لمحاولة طعن او دهس أو خلال مواجهات لكن ما يروج إسرائيليا يكذب في أحيان عدة من تسجيلات الكاميرات هنا حيث نقف كان هذا الشارع مسرحا لاستهداف شاب فلسطيني قالت قوات الاحتلال إنه قتل خلال مشاركته في مواجهة كان ذاك في الرابع من الشهر الجاري بمدينة طول كرم حين أظهرت كاميرات عدة مجموعة من الشبان الفلسطينيين في الشارع وعلى مسافة قريبة منهم يتجول الجنود إسرائيليون والأوضاع هادئة والشهيد ومحمد إحبالي في الثالثة والعشرين من عمره من مخيم نور شمس كان يعاني من صعوبة في النطق ادعى الجيش أنه قتل خلال مواجهات كان محمد يسير حاملا بيده عصا مكناسة سلمت إلى عائلته مغطاة بدمه ورغم التسجيل الذي يوثق عملية الإعدام لا يأمل أي منهم بمحاسبة القاتل على فعلته وفي حياة الفلسطينيين أصبحت هناك روايات يومية تكذب ادعاءات جيش الاحتلال لتبرير اعتداءاته فقبل أيام نفت رواية إسرائيلية أن يكون الجيش قد أطلقوا قنابل غاز داخل ساحات مدرسة في الخليل حتى خرجت تسجيلات جديدة تفند رواية الاحتلال هذه القنابل كلها أطلقت داخل المدرسة كمية كبيرة تلقاها من قبل الجيش الإسرائيلي الموجود بجانب المدرسة المدرسة ومنذ مدة أخذت توثق الاعتداءات عليها وعلى الطلبة ربما استطاعت الكاميرا أن تنقذ مالك من الأسر لكن تمرر أشياء كثيرة دون توثيق وفي كل الأحوال دون محاسبة شيرين أبو عاقلة الجزيرة الخليل