جاويش أوغلو: أين وصلت التحقيقات السعودية بشأن خاشقجي؟

16/12/2018
أين وصلتم في التحقيقات في مقتل الصحفي جمال خاشقجي هكذا جدد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو طلب بلاده المتكرر من السعودية وذلك في كلمة له في الندوة بمنتدى الدوحة بنسخته الثامنة عشر منذ بداية مقتل خاشقجي كنا مستعدين للتعاون مع السعودية لأن كل هؤلاء المجرمين جاؤوا من المملكة ولكن إلى الآن لم تقدم لنا معلومات عن نتائج التحقيقات في السعودية على الرغم من حصولهم على كل المعلومات من جانبنا وبالتالي نريد تحقيقا سريعا وشفافا وذا مصداقية توحي تصريحات التتويج أوغلو بأن سؤاله هو سؤال العارف ويحمل بين ثناياه نقدا ضمنيا لآخر ما أعلنته الرياض رسميا بخصوص تحقيقها في مقتل خاشقجي وتحديدا ما يتعلق بقصة المتعاون المحلي التي شكك فيها وزير الخارجية التركي كاشفا تلكؤ السلطات السعودية حتى الآن بإرسال صورة تقريبية مرسومة باليد لذلك المتعاون وعليه المتعاون المحلي وإضافة اسمي القنصل السعودي في اسطنبول محمد العتيبي باعتباره شريكا في الجريمة وفق ما أعلنته الرئاسة التركية قبل نحو أسبوع يمثلان انتقالا تركيا جديدا في مستوى التحقيقات مقابل مراوحة التحقيقات السعودية مكانها إعلاميا على الأقل ليس لدي معلومات محددة غير تلك المعروفة لدى وسائل الإعلام مصدر معلوماته هي وسائل الإعلام وفي هذا السياق قلنا منذ البداية إنه من المهم للغاية وجود تحقيق بمصداقية ومعاقبة المذنبين جاءت مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة خلال مؤتمر صحفي على هامش منتدى الدوحة وهي تدل على تململ من التأخر عن كشف جديد في التحقيقات من جانب السلطات السعودية التي إن سلمنا أنها كانت فعلا تحت وطأة روايات مضللة كما قالت فمن البديهي التساؤل عن نتائج استجواب القنصل السعودي في تركيا وقد مر شهران على مغادرة اسطنبول وما هي نتائج استجواب كبار مستشاري ولي عهد السعودية وقد مر على عزلتهما قرابة الشهرين مستوى جديد يشهده مسار التحقيق يمكن رسم ملامحه بأنه مستوى الإجابة عن السؤال من يقف وراء الجريمة وهنا كان لافتا قول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه لولا جهود بلاده لما صدر قرار الكونغرس الذي حمل ولي العهد السعودي مسؤولية قتل خاشقجي فهل تطلب أنقرة نتائج استجواب سعودي إن كان صادقا وجفافا كما تشترط فهي تعرف مضمونه وإلا ذهبت بما في جعبتها إلى تدويل القضية