الوحل والفقر يفاقمان معاناة النازحين السوريين على الحدود التركية

15/12/2018
في مخيمات تفتقر إلى أدنى مقومات العيش الكريم تنحسر شكوى أم عصام وجاراتها في نقص وسائل التدفئة وتعبيد الطرقات المشهد في طرقات المخيم والوقوف في أحد زواياه كفيلان بنقل تفاصيل المأساة التي تعيشها العائلات النازحة منذ ثماني سنوات مع حلول فصل الشتاء يخرج أهالي المخيم بعد توقف الأمطار لإصلاح خيامهم التي صنعت من أغطية متهالكة لا تقي أطفالهم برد الشتاء ومطره ويشكو النازحون من ندرة المواد العازلة ومن غياب قنوات الصرف الصحي وهو ما يضاعف المشكلات الصحية في المخيم ويقول الأهالي إن دخول سيارات الإسعاف إلى المخيم غير ممكن في ظل انتشار الوحل في كل مكان يشكو الأهالي من ضعف استجابة المنظمات الإنسانية ووكالات الغوث مع ازدياد أعداد النازحين إلى أكثر من 700 ألف نازح موزعين على 400 مخيم في شمال سوريا ويقولون إن أوضاعهم السيئة بحاجة إلى تضافر جهود دولية بعد تعليق الدعم عن كثير من المنظمات الإنسانية داخل سوريا واقع لا يجد النازحون في مواجهته سوى إطلاق النداء تلو أخر طلبا للمساعدة في مخيماتهم اجتمع عليهم فيها الصقيع والفقر ادهم حسام الجزيرة من الحدود السورية التركية