الأوروبيون يحشرون ماي بالزاوية ويرفضون إعادة التفاوض بشأن البريكست

15/12/2018
مهيضة الجناح جاءت إلى بروكسل وخاوية إعادة منها تيريزا ماي تعيش أصعب أيامها السياسية زعماء الاتحاد الأوروبي رفضوا منحها ما كانت ترجو من تنازلات تعينها على مواجهة اعتراضات الغاضبين من اتفاق بيرزيت وقد أسمعوها موقفهم بشكل واضح لا مجال لإعادة التفاوض بشأن الاتفاق الذي تم التوصل إليه قبل أسابيع أكثر من ذلك في مواجهة اتهامات برغبتها في رمي الكرة في الملعب الأوروبي دون أن توضح بالضبط يعني ماذا تريد نريد من أصدقائنا البريطانيين أن يخبرونا في غضون الأسابيع الأربعة المقبلة ماذا يتوقعون أننا نشارك في حوار يتسم أحيانا بالغموض وعدم الدقة وأريد أن أرى توضيحات حازمة بشأن هذه النقطة هكذا تبددت أجواء الارتياح وحلت محلها القلق والتوتر فالخروج بدون اتفاق لم يعد مستبعدا وهو أشبه ما يكون بطلاق عنيف لا يراعي فيه الطرفان ما سبق بينهما لم تجد مايو والحال هذا إلا ترضي بعبارات الأمل بأن المحادثات لم تتوقف بعد مع الاعتراف بأنها صعبة وقاسية لاحظت أن ثمة أنباء تفيد أن الاتحاد الأوروبي لن يقدم مزيدا من التوضيحات من الواضح بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي كما هو الشأن بالنسبة إلي أنه إذا كنا سننسحب باتفاق فدهاش لقد تبين لي من خلال النقاشات التي أجريتها مع زملاء اليوم أن مزيدا من التوضيحات والمفاوضات عقب قرار المجلس الأوروبي لا تزال في الحقيقة ممكنة مدار الخلاف بين الفريقين مسألة الحدود بين أيرلندا الشمالية التي هي جزء من وجمهورية أيرلندا وهي دولة مستقلة عضو في الاتحاد الأوروبي الحل الذي اقترحه لاتفاق يقضي بالتزام بريطانيا بقواعد الاتحاد الأوروبي التجارية من خلال منطقة جمركية مشتركة على الحدود بين الأيرلنديتين لحين إيجاد حل نهائي لم يرض ذلك معارضي الاتفاق وجزء منهم ينتمون إلى معسكر نفسها فقد رأوه تأبيدا غير معلن من تبعية بريطانية للاتحاد حتى بعد مغادرتها تصلب في صفوف رافضة لاتفاق في بريطانيا يقابله رفض قاطع لإعادة التفاوض في صفوف الاتحاد الأوروبي هكذا بدا أن الطرفان يواجهان أكثر من أي وقت مضى باحتمالات الخروج بدون اتفاق بكل ما يحمله ذلك من مخاطر اقتصادية وتجارية وربما سياسية ومحمد البقالي الجزيرة بروكسل