ما أسباب تفاقم أزمة الخبز بالعاصمة السودانية الخرطوم؟

14/12/2018
مازالت أزمة نقص الخبز في السودان تراوح مكانها منذ أكثر من أربعة أشهر فبينما يقف الناس في صفوف طويلة أمام المخابز يبدو المشهد داخلها أكثر تعقيدا محمد جبران صاحب مخبز في وسط العاصمة يقول إن الأزمة لا تكمن فقط في مشكلة توفير الدقيق وإنما تتعداها إلى ارتفاع مدخلات الإنتاج ورغم إغلاق عدد من المخابز لعدم توفر الدقيق فإن عددا منها يتبع سياسة تحديد سقف للبيع بحيث لا يتجاوز في بعض الأحيان 30 رغيفا للزبون تجدد أزمة الخبز وطول أمدها أضعافا فيما يبدو الثقة في تصريحات المسؤولين وهو ما فاقم حالة الإحباط السائدة نتيجة لتردي الأوضاع الاقتصادية أوضاع لم تعد محتملة لدى محدودي الدخل الذين يشكلون غالبية السودانيين إلى هنا تداعت مجموعة من الأكاديميين والمهتمين بأمر قطاع الخبز في السودان إلى جانب ممثلين للحكومة وتداول المشاركون مقترحات للحل تفاوتت ما بين تحرير سلعة الدقيق وتوجيه الدعم وأخرى طالبت بالتوسع في زراعة القمح والعودة إلى الاعتماد على دقيق الذرة لإنتاج ما يعرف بالخبز المخلوط هناك كلفة عالية جدا في استيراد القمح من الخارج المقترح الذي تم تقديمه من عدد من العلماء والذي تم طرحه في هذه الورشة إنه نحن نستبدل القمح جزئيا بعمل خبز مخلوط يعني فيه جزء ذرة وجزء قمح ويستورد السودان نحو مليوني طن من القمح سنويا بقرابة ملياري دولار وتواجه الحكومة صعابا جمة في توفير النقد الأجنبي لدفع أثمان المستوردات لاسيما وأن الإنتاج المحلية لا يلبي سوى ربع الاستهلاك أحمد الرهيد الجزيرة الخرطوم