اختتام مشاورات السويد باتفاق بشأن الحديدة وتفاهمات على تعز

14/12/2018
اختتمت مشاورات السويد بمصافحة بين رئيسي وفدي الحكومة والحوثيين برعاية دولية حيث أعلن الأمين العام للأمم المتحدة عن إبرام اتفاق بين الجانبين بشأن الحديدة يبدأ تنفيذ الاتفاق في غضون أيام ويشمل وقفا لإطلاق النار وانسحاب القوات وإعادة انتشارها خارج الموانئ والمدينة كما يشمل دورا قياديا ورقابيا للأمم المتحدة لضمان استمرار الهدنة وتدفق المساعدات نيوروساينس بإمكانكم تغيير هذه الظروف مستقبل اليمن بأيديكم ولدينا فرصة عظيمة هنا وأنا مسرور بأنكم أحرزت تقدما ملموسا في السويد لكن هناك قضايا معلقة وسنستمر بشأنها بدون انقطاع لنضمن إحراز تقدم فيما يعود بالخير على شعب اليمن وعد قضيتي الأسرى والحديدة أخفقت طرفان المتحاورون في التوصل لاتفاقات بشأن بقية إجراءات بناء الثقة وبينها مطار صنعاء والبنك المركزي وتعز رغم مساعي الأمم المتحدة والدول الغربية المكثفة بهذا الشأن ويبدو أن الخلاف الشديد حول إطار العمل المتعلقة بالمسار السياسي والأمني قد أفسد التقارب الذي حدث في مرحلة من المشاورات في غالبية القضايا الأخرى لا ينبغي أن التفكير في الذهاب إلى جولة قادمة إن لم يتم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في هذه الجولة نريد أن نرى خلال هذه الفترة القادمة من قضية الأسرى ليس هذا شرط تعجيزي ولكننا نقول سنذهب حينما يتم تنفيذ الالتزامات التي تم الاتفاق عليها في جولته نريد أن نرى الطرف الانقلابي ينسحب من الحديدة لا نعتقد أنه من الإيجابي أن يكون هناك مقايضة في ملفات إنسانية بقضايا سياسية ونحن كنا ندرك ذلك ولهذا نحن نعتقد أن القضية المتعلقة بالجانب الاقتصادي من جانب إنساني والحل السياسي هو جانب سياسي له مصالحهم المشتركة ليس لهما علاقة بالموضوع لأن رفضهم للإطار كان معروف غالبية القضايا رحلت للبحث في جولته مشاورات جديدة في النصف الثاني من كانون الثاني يناير المقبل من دون توفير ضمانات لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه هنا في السويد سيشكل المبعوث الدولي لجنة مشتركة لإيجاد حلول لقضية حصار تعز قبل حلول موعد جولة المشاورات المقبلة وسيسعى أيضا إلى التوصل لاتفاقات بشأن البنك المركزي ومطار صنعاء وذلك وسط توقعات بأن يطلب من مجلس الأمن الدولي دعم مساعيه بهذا الشأن وأيضا لتنفيذ اتفاقية الأسرى والحديدة مراد هاشم الجزيرة رينبو السويد