كيف تأثرت البورصة الأردنية بعد فرض ضرائب المتاجرة بالأسهم؟

13/12/2018
ليس يوما عاديا في تاريخ البورصة الأردنية شركات الخدمات المالية تتوقف عن التداول احتجاجا على قانون الضريبة الجديد قانون يفرض ضريبة قدرها عشرة في المائة على أرباح المتاجرة بالأسهم تراجع مؤشر البورصة إلى أدنى مستوى منذ العام إدارة البورصة حذرت من تبعات القانون وقالت إنها تكبدت خسائر فادحة اقتربت من مليار مليون دولار منذ إقرار القانون قبل نحو أسبوعين على وقع تراجع القيمة السوقية للأسهم عم تنهار يوما بعد يوم هو القرار الأخير بالنسبة الضريبة الغضب من قانون الضريبة وقوانين أخرى دفع الحكومة إلى بذل مساع حثيثة لاحتواء الشارع استبق رئيس الوزراء عمر الرزاز دعوات احتجاجية نهاية الأسبوع والتقى نشطاء وحركيين طالب النشطاء بمحاربة الفساد وإطلاق سراح الحراكيين وإلغاء قوانين اقتصادية مرهقة الشارع الأردني يقول بالضبط أما رئيس الحكومة فحاول تخفيف الاحتقان قانون مش عاجبكم بطريقة مؤسسية غير القانون نحن نريد الأردن قوي لا في استقواء على الدولة الدولة تستقوي على الإنسان يبدو أن اللقاء إطفاء الحرائق المشتعلة من حول الحكومة فقد أعلن نشطاء مقاطعة اللقاء ورأوا فيه محاولة للالتفاف على مطالبهم تستمر الاحتجاجات تنديدا بالنهج السياسي والاقتصادي ولا تنكر الحكومة صعوبة الأوضاع بل تقر بوجود مزاج عام محبط بسبب حالة الاقتصاد لكن ثمة من يرى أن البلاد برمتها تتعرض لخنق اقتصادي في ظل رفضها تحمل كلفة سياسية في ملفات إقليمية لاسيما صفقة القرن وموقفها من القدس تامر الصمادي الجزيرة