عـاجـل: ترامب يقدم التماسا للمحكمة العليا يطلب إيقاف التحقيق الجاري للحصول على سجلاته الضريبية

فايننشال تايمز: بن سلمان يصرح بتوقف الاستثمار بـ"نيوم" لسنوات

12/12/2018
لم يستثمر أحد في مشروع نيوم خلال السنوات القادمة عبارة فاجأ بها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي مجموعة من المستثمرين الأجانب الذين التقاهم أخيرا ونزلت عليهم كالصاعقة هذا ما نقلته صحيفة فايننشال تايمز البريطانية عن أحد رجال الأعمال الذين حضروا الاجتماع ووفقا لما نقلته الصحيفة فإن تصريحات بن سلمان بشأن المشروع الذي تبدو كلفته خمسمائة مليار دولار تعتبر اعترافا بأن الأزمة الناجمة عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي تهدد بتقويض خططه لتحديث المملكة بدعم من رأس المال والخبرة الأجنبية ولي العهد السعودي صارح وفد رجال الأعمال أيضا بأن المملكة ستواصل الاستثمار بشكل أكبر في الاقتصاد التقليدي وهو ما يعني إحجام المستثمرين عن المشاركة في مشروع يوم الذي وصفه بن سلمان بأنه سيغير خريطة الاقتصاد السعودي كليا وزاد من رهاناته عليه لدرجة جعلته يتخذ قرارات غير مدروسة أثرت على سمعة المملكة التي ترغب في استقطاب الاستثمارات الأجنبية فما زالت سيرة الرجل ترتبط باعتقال رجال الأعمال وسجنهم في فندق ريتزكالرلتون أواخر العام الماضي بدعوى مكافحة الفساد دون إجراء أي تحقيقات ولم يفرج عنهم إلا بعد تنازلهم عن جزء من ثرواتهم دون تفعيل أي إجراء قانوني يضمن دخول تلك الأموال خزينة الدولة ولا ينسى الشارع السعودي أيضا أن الأمير الذي تغنى بقدرته على القضاء على البطالة بين الشباب السعودي زادت البطالة في عهده فسجل ثلاثة عشر في المائة رغم رحيل أكثر من تسعمائة ألف وافد عن السعودية بعد زيادة رسوم الإقامة عليهم وعلى عائلاتهن وهي الخطوة التي ثبت خطؤها وأدت إلى تباطؤ اقتصاد المملكة ونقلت بلومبرغ خلال هذا الأسبوع أن لجنة وزارية تعيد دراسة ملف الرسوم على الوافدين ليس هذا فحسب بل إن تداعيات مقتل خاشقجي كان لها تأثير مباشر على سير مشروع اليوم حيث نأى مستشارون في مشروعهم بأنفسهم عنه خشية على سمعتهم بمن فيهم المهندس المعماري البريطاني البارز نورمان فوستر وتنقل فايننشال تايمز أيضا عن مصادر مصرفية سعودية أن ولي العهد السعودي رتب لقاءات خاصة مع رؤساء الشركات في القطاع الخاص بالمملكة ليتحدثوا معه عن المشاكل التي يواجهونها وذلك مع تباطؤ النمو الاقتصادي أجواء التشاؤم السائدة من المناخ الذي سببته القرارات غير المدروسة التي فرضها بن سلمان على مجتمع رجال الأعمال هناك وتشير الصحيفة البريطانية إلى أن أصحاب الشركات السعودية العائلية الكبرى عبروا عن ضيقهم من الخسائر التي تكبدها خلال العامين الأخيرين إذن هو تغير في فرص ولي العهد السعودي لفرض رؤيته لتحديث اقتصاد المملكة والنأي بها عن الاعتماد على النفط مصدرا أساسيا للدخل وإحجامه عن الفكرة التي طالما تباهى بها وهي طرح نسبة من شركة أرامكو للاكتتاب الدولي كما كان فشل مؤتمر مستقبل الاستثمار الذي عقد في تشرين أول أكتوبر الماضي بعد أيام من مقتل خاشقجي دليلا على ارتباك ترتيبات بن سلمان للتحول الاقتصادي