ما هي القضايا التي يبحثها الفرقاء اليمنيون في السويد؟

11/12/2018
مشاورات فرقاء الأزمة اليمنية قرب العاصمة السويدية ستوكهولم تعتبر محطة ذات أهمية في مسعى لإبرام اتفاق أولي لبناء الثقة والبدء في عملية سياسية تنهي الصراع شكلت لجان التفاوض للبحث في أربعة ملفات هي مطار صنعاء الدولي حيث عرضت الحكومة إعادة فتحه أمام الرحلات الخارجية شريطة تفتيشها في مطاري عدن وسيئون وقد رفض الحوثيون ذلك بينما تركز لجنة خفض التصعيد على قضية مدينة الحديدة والعمل على خفض التوتر وفك الحصار عن مدينة تعز أما لجنة الاقتصاد ستتناول قضايا البنك المركزي ورواتب الموظفين بينما تركز اللجنة الرابعة على قضية الأسرى الشائكة حيث قدم الطرفان قوائم بنحو خمسة عشر ألف أسير تمهيدا لتطبيق اتفاق لتبادل الأسرى ترعاه الأمم المتحدة المبعوث الأممي لليمن مارتينز قدم لطرفي المحادثات مبادرتين للنقاش تنص على وقف القتال في محافظة تعز وفتح المنافذ وتشكيل مجموعة عمل من الأطراف بمشاركة الأمم المتحدة لمراقبة الاتفاق أما المبادرة الثانية والمتعلقة بالحديدة فتنص على وقف شامل للعمليات العسكرية وعلى انسحاب جميع الوحدات والميليشيات خارج المدينة ومائها بالإضافة إلى ميناء الصليف ورأس عيسى وفي نفس السياق قدم ورقة للأطراف اليمنية حول الترتيبات السياسية والأمنية والاتفاق الانتقالي وأكد أنها ستكون حزمة واحدة يشار إلى أن أهم ما في الورقة المقدمة قضايا مثل الوقف الشامل لإطلاق النار ووضع حد نهائي للحرب في أنحاء اليمن والمناطق الواقعة على الحدود مع السعودية كما تنص على انسحاب جميع المليشيات والوحدات وتسليم السلاح الثقيل إلى الدولة بما فيه الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة وفي الجانب السياسي تشمل الورقة ترتيبات سياسية للفترة الانتقالية تستند إلى الشراكة بين الأطراف المعنية بما في ذلك السلطة التنفيذية