غريفيث يشدد على أهمية التهدئة بالحديدة وتعز

11/12/2018
المشاورات بين الحكومة اليمنية والحوثيين ركزت في يومها الخامس على ثلاثة ملفات هي الأسرى وتعز والحديدة المبعوث الأممي في ثاني مؤتمر صحفي يعقده منذ بدء المشاورات فعبر عن أمله في التمكن من إبرام اتفاقات بين الطرفين في غضون أيام قليلة بشأن عدد من القضايا مضيفا أن الأولوية هي لخفض العنف آمل أن التوصل إلى اتفاق لوقف التصعيد في تعز والحديدة نطلب من الأطراف وقف قتال والأمم المتحدة ستساعد في وقف إطلاق النار وإذا تمكنا من تحقيق تقدم في هذه المسألة والتخفيف من تهديد الحرب على الحديدة وتعز فهذا يحفزنا على عقد جولة ثانية من المفاوضات تعز هي القضية الثانية بعد قضية الأسرى التي ترجح الأطراف جميعا التوصل إلى توافقات بشأنها بين الحكومة والحوثيين وذلك لتخفيف الحصار وخفض العنف فيها رغم تمسك الحكومة بانسحاب كامل للحوثيين منها في مقابل تمسك الحوثيين بهدنة شاملة الحديدة هي العقدة الأكثر صعوبة في المشاورات حيث يرفض الطرفان المتحاوران مقترحات قدمت من المبعوث بشأن مصير الميناء ووضع المدينة رغم قبولهما بدور فنيا محدود للأمم المتحدة في الميناء هناك رد كامل من قبل الحكومة في الحديدة يؤكد على حصانة على إدارة ميناء الحديدة بالتعاون مع الأمم المتحدة وإعطاء دور أساسي أيضا يؤكد على التزامنا بالسيادة الكاملة على ميناء الحديدة ومدينة الحديدة ومحافظة الحديدة من منطلقات للحل الآن هي مقبولة نوعا ما يعني ممكن التعاطي حولها وهي جيدة بس لاحظت أنه تم إغفال تكلموا عن المحافظة كامل وتم نزع المخا وميناء هذه التغطية وكأن الإمارات أصبحت وكأنه الميناء أصبح تحت سيطرة الإماراتيين العديد من المقترحات قدمها المبعوث للمتحاورين في جولة المشاورات وقبلها بشأن إجراءات بناء الثقة وإطار العمل المتعلق بالمسارين السياسي والأمني وذلك ضمن مساع مكوكية متواصلة لتقريب وجهات النظر بين الطرفين مراد هاشم الجزيرة من مقر المشاورات رومبو السويد