مؤتمر المهجر الثاني للمعارضة السعودية بلندن

10/12/2018
لم يتوانى المشاركون في مؤتمر المهجر الثاني للسعوديين الذي نظمه ديوان لندن عن التعبير عن رأيهم بصراحة عما يؤرقهن حيال الأوضاع الراهنة في بلادهم مؤكدين على ضرورة احترام مصلحة وطنهم أولا بالنسبة للمؤتمر في الحقيقة عبارة عن جمع آراء المعارضين والإصلاحيين السعوديين الموجودين في الخارج واستمزاج ما لديهم من آراء وأفكار ومن طروحات رغبة في صناعة مشروع لمستقبل البلد وإنقاذه من الانهيار الذي هو فيه الآن الجميع لو تلاحظ اتفقا في المؤتمر على أهمية مؤسسات المجتمع المدني على أن يكون الشعب ولي نفسه على أن يكون له حق تقرير مصيره على أن يكون له برلمانات منتخبة يكون له تمثيل حقيقي بأي شكل من الأشكال حتى أخطاء جسيمة كخطأ مقتل جمال خاشقجي لا تحدث مرة أخرى المشاركون الذين ينتمون إلى مشارب فكرية مختلفة أثار مواضيع متنوعة تصب كلها في العمل بنهج سلمي لوضع حد لما سموه الظلم وانتهاكات حقوق الإنسان في المملكة وقد شاطرهم في ذلك بعض نشطاء حقوق الإنسان انعقاد هذا المؤتمر في نظري جاء في الوقت المناسب ليس فقط بسبب ما يجري من أحداث مؤلمة في السعودية خصوصا تلك المتعلقة بمقتل جمال خاشقجي واستشراء القمع مع صعود محمد بن سلمان لكن أهمية المؤتمر تكمن في أن هناك عددا كبيرا من السعوديين يتواصلون عبر شبكة تويتر وبإمكانهم تبادل الآراء من داخل المملكة وخارجها بشأن بلادهم وشدد المشاركون في المؤتمر على أن تغييرا ما سموه الاستبداد في السعودية لن يتأتى إلا بنشر الوعي وتجاوز أساليب التفرقة والعنصرية وإتاحة المجال أمام حرية التعبير واحترام جميع فئات الشعب السعودي المنظمون للمؤتمر المهجري الثاني هنا في لندن يعتبرونه تجمعا حرا يسعى إلى إثارة المواضيع التي تؤرق السعوديين في الخارج والداخل على حد سواء والبحث في سبل معالجتها بما يخدم المصلحة العليا للشعب والوطن العياشي جابو الجزيرة