معارك الحديدة.. هل بات حلم السلام في اليمن بعيدا؟

01/12/2018
سقوط القتلى والجرحى مستمر جراء استعار الحرب في مدينة الحديدة الساحلية الإستراتيجية غربي في اليمن تدور أحداث معارك الجيش الوطني المدعومة من التحالف السعودي الإماراتي مع الحوثيين الذين يسيطرون على الحديدة ومينائها في جبهتين رئيسيتين في شرق وجنوب المدينة وهي المعارك الأعنف منذ وقف القوات الحكومية محاولات التغلغل في مفاصل المدينة قبل أكثر من أسبوعين بعد مواجهات عنيفة أسقطت مئات القتلى والجرحى دون أن تسفر عن أي نتيجة تغير الواقع على الأرض تطورات الجمعة والسبت في الحديدة أثارت كثيرا من القلق في كثير من الاتجاهات المحلية والدولية لحدوثها في وقت تتجه فيه الأنظار إلى المحادثات المزمع عقدها في السويد ويسود فيه تفاؤل حذر بإمكانية الاقتراب من الحل السياسي المعمول به الأمين العام للأمم المتحدة بدا حذرا في تصريحاته على هامش قمة العشرين في الأرجنتين حيث ذكر أنه لا يريد رفع سقف التوقعات بشأن محادثات السويد بسبب انتكاسات متعددة وقعت وبدلا من الحديث عن مطلع ديسمبر قال الأمين العام إن المنظمة الدولية تسعى جاهدة لضمان بدء محادثات سلام جادة في اليمن قبل نهاية العام في هذه الأثناء رسم منسق الشؤون الإنسانية بالمنظمة الدولية مارك في ختام زيارة لصنعاء والحديدة وعدن رسم صورة قاتمة جدا للأوضاع هناك قال إن اليمن الذي يشهد حاليا أكبر عملية إنسانية في العالم سيكون بحاجة العام القادم إلى مساعدات عاجلة ومنقذة للحياة أكبر بكثير مما يقدم الآن الثابت أن اليمن يعيش أكبر الكوارث بفعل الإنسان بما ينذر بأسوأ العواقب وفي غمرة الظروف الراهنة التي تنعدم فيها الثقة بين مختلف الأطراف وتبدو فيها جهود السلام وكأنها في مهب الريح فإن إيصال الغذاء والدواء إلى محتاجيها فعلا يبدو أصعب حتى من الحصول عليهما وتوفيرهما