واشنطن تجدد مطالبتها للحوثيين بوقف استهداف السعودية والإمارات

09/11/2018
مطارات الإمارات في مرمى نيران الحوثيين أمر أكدته الجماعات اليمينية ونفته الإمارات كان الحدث الأبرز في يوليو تموز الماضي عندما استهدفت الجماعة مطار أبو ظبي قالت السلطات الإماراتية حينها إن الأمر لم يكن هجوما خارجيا بل لم يتجاوز أن يكون حادثا عرضيا داخل المطار اليوم يأتي القول الفصل من واشنطن مجددا هذا وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية يؤكد ما حاولت الإمارات نفيها في الشهور الماضية نحث كل الأطراف في اليمن على التوصل إلى حل سياسي ووقف الأعمال العسكرية بما فيها الصواريخ والطائرات المسيرة التي تطلق من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون ضد السعودية والإمارات في المقابل ينبغي أن تتوقف غارات التحالف على المناطق السكنية تصريحات أميركية صريحة تطالب التحالف السعودي الإماراتي بوقف استهداف المدنيين مطالبات تتجدد بينما تشهد مدينة الحديدة معارك عنيفة المعارك هذه الأيام تدور رحاها بين القوات المدعومة من التحالف والحوثيين الذين يسيطرون على المدينة منذ عام 2014 مدينة تعتبر مدخلا للمساعدات وشريان حياة لملايين اليمنيين بعد أكثر من ثلاث سنوات من الحرب يعلو صوت الرصاص في اليمن على صوت انين مليوني طفل يعانون من سوء التغذية وعلى أصوات قائمة طويلة من الأرقام والإحصاءات التي تشير إلى قرب تحول الحديدة إلى مدينة مهجورة إذ تمنع الحرب وصول المنظمات الطبية والإغاثية إلى المحتاجين في المدينة المنكوبة مدينة غادرها نصف مليون من سكانها منذ شهر حزيران يونيو الماضي وفقا لمفوضية شؤون اللاجئين الأممية رعب الحرب والدعوات الدولية لوقفها لم تمنع المسؤولين الأميركيين من دعم حلفائهم مسؤولون في البنتاغون بالتخطيط للهجوم السعودي الإماراتي الجديد على الحديدة بل وسلموا السعودية طائرتي استطلاع قبل الهجوم وفقا لموقع طائرات لن تسهم في وقف الحرب أو إغاثة المدنيين الذين دعت الخارجية الأميركية إلى تجنب استهدافهم