هل يسهم موقف السبسي في تخفيف الأزمة مع الحكومة؟

08/11/2018
لم يصل الخلاف بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة إلى نقطة اللاعودة هكذا أعلن رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي محاولة منه لنزع فتيل أزمة وصفت بالخطيرة بينه وبين الحكومة وعدت غير مسبوقة منذ سنة 2014 وهي تاريخ إقرار الدستور الجديد وأسرعت الأبواب أمام تأويلات سياسية ودستورية تؤكد سحب الثقة من الحكومة وإمكانية امتناع الرئيس عن استقبال أعضاء الحكومة الجدد لأداء القسم أمامه كما ينص الدستور غير أن السبسي لم ينسق وراء الساعين لتغذية الخلاف جاء موقف رئيس الدولة مناقضا لموقف نداء تونس الذي أسسه وتزعمه نجله حافظ قايد السبسي فقد بدا موقف الحزب راديكاليا رافضا للحكومة الراهنة بل دعا الوزراء المحسوبين عليه إلى الانسحاب من الحكومة رفض الناطق الرسمي باسم رئاسة الحكومة التعليق المباشر على موقف الرئيس باعتبار أن صلاحياته لا تسمح له بذلك كما قال غير أن تصريحه بدا مختلفا عن موقفه السابق الذي أقر فيه وجود خلافات بين الحكومة والرئاسة في حين شدد هذه المرة على الاحتكام لدستور اليوم لبنان محكومة بدستور يضع كل الصلاحيات لكل الأطراف مجلس نواب الشعب الهيئة الدستورية رئاسة الجمهورية والحكومة اليوم اللي نحب ناكد عليه أن الحكومة ملتزمة بتطبيق الدستور بحذافيره الاحتكام إلى الدستور لم يمنع الخلافات الحزبية والاتهامات المتبادلة التي زادت الوضع العام تأزما في الوقت الذي يطالب الرأي العام بحلول عاجلة للأزمة الاقتصادية بعيدا عن المعارك الهامشية كما يصفها في انتظاره قرار البرلمان لا يستبعد أن يساهم موقف رئيس الدولة في تهدئة الأوضاع لكن يبقى ذلك مرهونا بتغير مواقف الأحزاب وفي مقدمتها حزب نداء تونس لطفي حجي الجزيرة تونس