هل أجاب المدعي العام التركي عن سؤال أين الجثة؟

08/11/2018
السؤال الأساسي طيلة الأسابيع الماضية في سباق التحقيقات في جريمة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول كان أين الجثة تقول مصادر الجزيرة في مكتب المدعي العام التركي إن الجثة محيت بالكامل وإن القتلى أذابوها بالأحماض داخل غرفة بمنزل القنصل السعودي وإن العينات التي حصل عليها المحققون من بئر في بيت القنصل السعودي ومياه الصرف الصحي في المنطقة أظهرت بقايا أحماض ومواد كيمياوية خاصة أخرى من القيام بذلك ممكنا وهذه الأحماض ذات رائحة كثيفة ولا تخرج من المكان لأربعة عشر إلى عشرين ساعة ويجب أن يتخذ المنفذون احتياطات لحماية أنفسهم تتناسق المعلومات الجديدة مع أخرى كشفتها سابقا مصادر تركية أفادت بأن السلطات السعودية أرسلت فريقا ضم خبير الكيمياء أحمد عبد العزيز الجنوبي وخبير علم السموم خالد يحيى الزهراني إلى القنصلية السعودية ومنزل القنصلية بعد أيام من مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بهدف طمس الأدلة دبلوماتيك هذه مسألة قانونية وارتكاب جريمة بالشكل الغادر الوحشي هذا يجعلها مسألة لا يمكن التخلي عن متابعتها كأي مسألة سياسية عابرة سنطلع الأطراف المعنية على جميع نتائج التحقيقات والأدلة وسننفذ جميع ما يقع على عاتقنا من مسؤوليات لحل هذه المسألة لن نسمح بالتستر على مثل هذه الجريمة المعادية للإنسانية والمغادرة ومع اتضاح مزيد من المعلومات عن هذه الجريمة يزداد إصرار تركيا على تسليم المتهمين بقتل خاشقجي إليها وتلويح أنقرة بأنها ستلجأ إلى إجراءات على المستوى الدولي إذا رفضت السلطات السعودية طلبها هنا في القنصلية السعودية قتل الصحفي جمال خاشقجي وقطعت جثته وأخرجت بسيارات القنصلية التي قادها فريق الاغتيال وإلى هنا حيث منزل القنصل السعودي نقلت أشلاؤه وفي داخل إحدى غرفه أذيبت بالأحماض التخلص من آثارها عبر الصرف الصحي آثار أريد لها أن تختفي إلى الأبد لكن التحقيقات التركية مستمرة في ملاحقة القتلة وتتبع آثارهم المعتز بالله حسن الجزيرة اسطنبول