فوز أكثر من 100 امرأة بعضوية مجلسيْ النواب والشيوخ

08/11/2018
قد تكون المرأة أبرز ما ميز انتخابات الكونغرس النصفية هذا العام أكثر من مائة امرأة سيشغلن مقاعد في الكونغرس بمجلسيه النواب والشيوخ بعد استياء في أوساط النساء من أسلوب الرئيس الأميركي دونالد ترمب وخطابه الذي اعتبره بعضهن مهينا للمرأة أقبلت أعداد غير مسبوقة من النساء على الترشح والمشاركة في التصويت خصوصا بين قطاعات المتعلمات في المدن وضواحيها وقد حصلت النساء على 94 مقعدا في مجلس النواب ينتمي 82 منهم إلى الحزب الديمقراطي كما أن التنوع طغى على القادمين الجدد إلى الكونجرس بفوز إلهان عمر التي تنحدر من أصل صومالي رشيدة طليب التي تنحدر من أصل فلسطيني عدا عن فوز أول مدرعتين أيضا من السكان الأميركيين الأصليين ويشير المراقبون إلى أن هذا الإنجاز التاريخي للنساء تم بسبب تشكيل كتلة انتخابية تمكنت من ترجيح كفة الميزان لصالح الديمقراطيين في كثير من الدوائر الانتخابية أعتقد أننا سنرى تغييرات كبيرة بسبب أعداد النساء هذه سنرى تشريعات متعلقة بالتحرش الجنسي النساء أيضا لديهم الاهتمام بأمور كالرعاية الصحية وقضايا متعلقة بالعائلات لذا أعتقد أننا نرى اهتماما متزايدا بهذه المجالات وتضيف أن التنوع في خلفية أصول النساء اللواتي وصلنا إلى الكونجرس سيشكل عاملا مهما في نوعية التشريعات التي ستطرح لدى استلام الكونغرس الجديد مهامه مطلع العام المقبل صدقت هذه المرة التوقعات التي صدرت قبيل نتائج هذه الانتخابات يكون عام عام المرأة في الكونجرس وقد تبلور رد فعل النساء على خطاب الرئيس ترومان في مظاهرات حاشدة بعد يوم من تنصيبه ومن ثم ترجم إلى واقع جديد من خلال صناديق الاقتراع