مجلس النواب الأميركي للديمقراطيين والشيوخ للجمهوريين

07/11/2018
فوز الديمقراطيين بغالبية المقاعد في مجلس النواب منحهم نصف انتصار في الكونغرس لكنه يبقى مع ذلك النتيجة الأهم التي أفرزتها الانتخابات النصفية حيث سيتمكن الديمقراطيون بداية من العام المقبل من التأثير في القرار السياسي في الشأنين الداخلي والخارجي عبر التحكم في أجندة الرئيس وبرامجه وعبر فرض رقابة ومحاسبة أشد على أداء إدارته لجميع المرشحين مميزين الديناميكية الذين استرجعوا مجلس النواب وأعادوه إلى الشعب الأميركي نحييهم جميعا ما نعيشه اليوم يتجاوز السباق الانتخابي بين الديمقراطيين والجمهوريين نحن اليوم أمام إعادة الاعتبار للدستور أمام إدارة ترمب وإعادة الضوابط والتوازنات ترمب اختفى من جانبه بالاحتفاظ بالغالبية في مجلس الشيوخ خسارته لمجلس النواب أظهرت أنه ليس استثناءا من هزيمة منتصف الرئاسة التي مني بها غالبية أسلافه الفارق أن ترامب وخلافا لغالبيتهم قاد حملة غير مسبوقة في الانتخابات النصفية باعتبارها استفتاء على رئاسته وقد أظهرت النتائج أيضا فشل التي تعتمد على إثارة الهلع والخوف لدى الأميركيين من المهاجرين الديمقراطيون سيقدمون أفكارا جديدة للبلاد والرئيس سيستمع لهذه الاقتراحات عليهم مسؤولية القدوم إلى البيت الأبيض وتقديم أفكارهم للرئيس وليس من قبيل الصدفة أن يحتفظ الجمهوريون بمقاعدهم ويكسبون مقاعد جديدة في مجلس الشيوخ إنه أمر ملفت وتاريخي الانتخابات أوصلت أيضا نحو مائة امرأة إلى الكونجرس غالبيتهن من الحزب الديمقراطي إلى جانب كثير من مرشحي الأقليات وسيتمكن الديمقراطيون في المرحلة المقبلة من حماية برنامج أوباما للرعاية الصحية وبرامج الهجرة وكذلك تحقيقات روبرت مولر كما سيعارضون برامج ترمب المتعلقة بالضرائب والبيئة وغيرها نجاح الديمقراطيين في إنهاء سيطرة الحزب الجمهوري على الكونغرس ستمكنهم من إعاقة مساعي الرئيس دونالد ترمب بل والحد من فرصه في الفوز بولاية رئاسية ثانية بعد عامين من الآن مراد هاشم الجزيرة