الإيرانيون يخشون تأثير العقوبات الأميركية.. وحكومتهم تتعهد بالحماية

07/11/2018
تبدو الأمور عادية وعلى سابق حالها في إيران حتى بعد العقوبات الأميركية الجديدة لا يشكو نقصا ويلبي احتياجات مرتاديها لكنهم يتوقفون كثيرا عند أرقام ليست إلا أسعارا تستهلك مرتباتهم وربما اكثر حسب تأكيداتهم لقد انخفضت القدرة الشرائية للمواطنين ولا أعلم إلى أين تتجه الأوضاع بعد العقوبات عقوبات لا ترى فيها إيران إلا خططا أميركية تطبخ بهدوء هدفها المعلن تغيير سلوك النظام اما الشعب هنا في إيران فينتظر من الحكومة حلا هادئا بعيدا عن السياسة لا أدري لماذا بعض السلع غالية رغم أنها إنتاج محلي ولا علاقة لها تغير سعر الدولار لقد زادت الأسعار مع ارتفاع سعر الدولار وهو ما يصعب الحياة على كثيرين تنفصل معيشة المواطن عن تقلبات سعر الدولار في إيران فهو يرى أن مصاريفه اليومية تحدد بالدولار أكثر من ارتباطها بالريال الإيراني حينما تعلن دولة كبرى حربا اقتصادية فهذا يؤثر على المستثمرين الأجانب على الفاعلين الاقتصاديين وهو ما ينعكس سلبا على الأسعار والتضخم تقف الحكومة الإيرانية إذن في الواجهة فلا يريد التسليم لمطالب واشنطن ولا تريد أن يفقد السوق الداخلي توازنه في معادلة الصراع بين طهران وواشنطن تترقب المواطن الإيراني مسار الأمور وما يهمه بالدرجة الأولى أن لا ينزل سقف معيشته إلى المستوى الذي كان قبله ربما قد تكون هذه أهم رسالة لحكومته نور الدين بغير الجزيرة طهران