هل تفضي انتخابات التجديد النصفي في أميركا إلى مفاجآت؟

06/11/2018
أميركا تنتخب في الأصل هي انتخابات التجديد النصفي للكونغرس وفي الواقع استفتاء على رئيس إثارة للجدل في تاريخ الولايات المتحدة دونالد ترامب تنقل شخصيا بين الولايات التي تصنف متأرجحة في حملة انتخابية شعارها لنجعل أميركا عظيمة من جديد اعترف الرئيس الخامس والأربعون أنه كان يتمنى أن يتحدث بلهجة أقل حدة في أول عامين من الحكم مستدركا أنه شعر أن ليس لديه خيار هل سيختار الناخبون معاقبة الحزب الحاكم في انتخابات التجديد النصفي أم أن موسم المفاجآت منذ وصول ترمز إلى السلطة مستمر نادرا ما نجح حزب حاكم منذ مائة وخمسين عاما من التصويت العقابي نقطة قوة الرئيس الجمهوري الحالي الذي لا يحظى بدعم ومحبة كل الجمهوريين هو تحسن الاقتصاد الأميركي ونمو قطاع التوظيف ولكن هل يشفع له ذلك أمام خطاياه الكثيرة كما يصفها منتقدوه يتهم بالعنصرية وتكريس سياسة الانقسامات داخل المجتمع الأميركي برفضه المعلن للمهاجرين وانقلابه على قرارات سلفه باراك أوباما بل وحتى بعض التقاليد المعروفة في السياسة الأميركية على أي مجلسين للنواب والشيوخ ستستيقظ الولايات المتحدة الخريطة حتى السادس من نوفمبر هي أغلبية جمهورية مجلس النواب 236 مقعدا مقابل 193 للديمقراطيين وستة مقاعد شاغرة فرصة الديمقراطيين لاستعادة الأغلبية المفقودة ستتحقق إذا فازوا مقعدا إضافيا بينما تبقى احتمالات قلب الموازين داخل مجلس الشيوخ ضئيلة جدا يتكون من مائة مقعد ويتم تجديد خمسة وثلاثين مقعدا هذه المرة يسيطر عليه الجمهوريون بأغلبية بسيطة بواحد وخمسين مقعدا مقابل للديمقراطيين ينبغي على الديمقراطيين في هذا التصويت الدفاع عن ستة وعشرين مقعدا ستة منها مهددة مقابل تسعة مقاعد للجمهوريين يبقى الرهان الأكبر على مجلس النواب ماذا لو عادت الأغلبية فيه إلى الديمقراطيين استبق الرئيس الأميركي وأجب بشأن هذا الاحتمال قائلا سيتعين علينا فقط عندها أن نعمل بشكل مختلف قليلا ينوي الديمقراطيون فعل الكثير وأول ذلك قتل أجندة الرئيس ترامب في الكونجرس سيستحيل على الجمهوريين تمرير أي مشروع في حال فقدانهم مجلس النواب في المقابل سيعرقل الديمقراطيون محاولات الإدارة الحالية خفض خدمات الرعاية الصحية وبرامج الإعانات الاجتماعية للفقراء ولن يكون هناك مزيد من خفض الضرائب للشركات والأغنياء غير أن الأخطر بالنسبة للرئيس الأميركي هو مساحة الحرية التي سيحصل عليها خصومه الديمقراطيون لاستدعاء من شاؤوا بشأن تحقيقات مولر في احتمال تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية عام 2016 لكن حرب كسر العظم بين البيت الأبيض والكونغرس بعد الآن واردة وأكثر من أي وقت مضى صدق الرئيس عندما قال إن انتخابات هذه المرة ليست مملة كعادتها بيد أنها قد لا تكون مسلية ولا سارة له بنتائجها عليه