مسلمتان على أعتاب الكونغرس الأميركي

05/11/2018
تؤكد راشطة طليب التي سبق أن مثلت مقاطعتها في مجلس الولاية أن عملها الميداني الدؤوب وقربها من مشاكل جيرانها هي العوامل التي أهلتها لنقل همومهم إلى العاصمة الفيدرالية وهي الصفات التي أكدها كثيرون ممن عرفوا عن قرب إنني دعمها لأنها شريفة وعادلة وسياسية من طينة مختلفة وتعمل بصدق لمصلحة سكان مقاطعتها وستواصل العمل من أجلهم اعرف رشيدة منذ عدة سنوات كسيدة تقدمية تؤمن بالقيم نفسها التي أؤمن بها فيما يتعلق بالتعليم والحقوق المدنية للجميع وكان على رشيدة طليب كجميع المرشحين العرب والمسلمين حشد التأييد لحملتها الانتخابية ومواجهة خطاب الكراهية المعادي للإسلام والمسلمين إن الأمر يؤكد مدى انقسام بلدنا نشأت في ديترويت حيث توجد جالية مسلمة كبيرة ومن المؤسف حقا وجود هذا الكم الكبير من الكراهية إزاء أولئك المواطنين وتؤكد رشيدة أنه على الرغم من اختلافها العميق مع رئيس ترامب فإن الأمر الأهم بالنسبة لها هو خدمة مصالح من فوضعوها في الذهاب إلى واشنطن لتمثيلهم وعلى الرغم من ضمان مقعدها أصرت رشيدة طليب على مواصلة حملتها حتى آخر لحظة من خلال طلب دعم سكان مقاطعتها والاستماع إلى مشاكلهم ومواطن قلقهم مقعدا تشريعيا وتاريخيا كأول مسلمة عضوة في مجلس النواب الأميركي تزامن مع رئاسة ترامب وربما بسببها محمد العلمي إلى ديترويت بولاية ميتشغان