محققو السعودية.. تحقيق في جريمة خاشقجي أم طمس لآثارها؟

05/11/2018
أيام قليلة وتحل أربعينية الصحفي جمال خاشقجي لا أثر لجثته حتى بعد اعتراف سلطات الرياض تحت الضغط بأنه قتل داخل القنصلية ولا جواب على السؤال البديهي من أمر بتلك الجريمة الوحشية ويبدو أن فصول تلك الجريمة لم ولن تنتهي بعد يوم الاغتيال أي الثاني من أكتوبر الماضي بعد فريق الإعدام تتحدث وسائل الإعلام التركية الآن عن فريق طمس الأدلة وصل الوفد بعد تسعة أيام من قتل خاشقجي وضم أحد عشر شخصا بينهم الكيميائي أحمد عبد العزيز الجنوبي وخبير السموم خالد يحيى الزهراني بزعم أنهما ضمن فريق التحقيق السعودي الذي كان يفترض أن يعمل مع الجهات التركية لفك لغز اختفاء خاشقجي حينها بيد أن الاستخبارات التركية اكتشفت لاحقا أن مهمتهما كانت لمحو الأدلة يعزز هذا الكلام الزيارات المنتظمة للخبيرين ولمدة أسبوع كامل إلى القنصلية وبيت القنصل محمد العتيبي ولم تسمح السلطات السعودية بعمليات التفتيش للمبنيين إلا في الخامس عشر والسادس عشر من أكتوبر الماضي أي بعد مغادرة القنصل إسطنبول وعودته إلى الرياض فعلا أذيبت جثة خاشقجي بالأحماض فرضية لم يستبعدها سابقا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يربط خبراء إمكانية ذلك بقدوم الخبيرين الجنوب والزهراني بعد أيام من تفجر القضية وزيادة الضغوط العالمية من أجل كشف مصير خاشقجي فاستخدام الحمد وفق الخبراء يؤدي إلى تسرب السوائل جثة مقتول مما يترك آثارا يحرص الجناة على إزالتها ماذا تريد الرياض إخفاءه حتى الآن برفضها طلب المحققين الأتراك تفتيش البئر الموجودة في بيت القنصل بشكل دقيق بعد أخذ عينات فقط يؤكد فؤاد أقطاي نائب الرئيس التركي أنه ينبغي النظر في تقارير عن إذابة جثة بالحمض متسائلا عمن أمر بارتكاب تلك الجريمة على التراب التركي من الولايات المتحدة تحدث أخيرا نجل الراحل خاشقجي صلاح وعبد الله عن الأب الذي لم يعرفوا بنهايته المؤلمة إلا عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي نفى عبد الله ما يقال عن والده من أنه ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين عندما التقيته في تركيا الصيف الماضي مازحته قائلا يقولون إنك من الإخوان المسلمين فأين لحيتك فيضحك ثم يشرع في الرد علي معددا النقاط التي تدحض ذلك الادعاء إن ما يقولونه عنه ليس إلا من باب الاستسهال وتوزيع صكوك الاتهامات لم يسمع صوت صلاح خاشقجي في هذه الصورة الشهيرة وصفها نائب بريطاني بالنظرة التي لو كانت تستطيع أن تقتل لكنه اليوم يقول إن ما تعيشه أسرته غير طبيعي وإن وفاة والده غير طبيعية على الإطلاق ويطالب بإعادة الجثة إلى المملكة كل ما نريده الآن هو أن ندفنه في مقبرة البقيع في المدينة المنورة مع من سبقه إلى الدار الآخرة من عائلته وقد خاطبت السلطات السعودية في الأمر آملا أن يتم لنا ما طالبنا في أسرع وقت وفقا الشعائر الإسلامية مازلت لا أصدق أنه مات ولم أتقبل الأمر بعد يختم صلاح كلامه بأن العائلة بحاجة للتأكد أن والده يرقد في سلام والعالم بحاجة للتأكد من مصير الجثة بعد تقطيعها ومن محاسبة من أمر ونفذ جريمة من زمن القرون الوسطى بعدها ربما سترقد روح جمال خاشقجي بسلام وتعيش عائلته طقوس حداد حرمت منه كما حرمت من جثة اب شوهد آخر مرة وهو يدخل القنصلية السعودية