الهجرة.. الورقة الرابحة للجمهوريين بالانتخابات التشريعية

04/11/2018
قطعت هذه الأم والمسافة بين غواتيمالا والولايات المتحدة عبر المكسيك ماشيا برضيعيها الاثنين عشرات مثلها يصلون إلى الحدود يوميا طلبا للجوء اليوم وضعتها السلطات في هذا الملجأ الذي تديره الكنائس مع عشرات آخرين ليس لدى السلطات الأميركية ما يكفي الآن من السجون والملاجئ يقول لنا مسؤولو الكنيسة ولذلك تضطر السلطات إلى إطلاق سراح المهاجرين الجدد بعد ربط جهاز تعقب بأرجلهم وإلقاء المسؤولية على عاتق الكنائس والجمعيات الخيرية السلطات تخلق أزمة سياسية من خلال إطلاق سراح هؤلاء أطلقت سراح عدد من المهاجرين في ليلة باردة تركتهم دون أي وجهة أعتقد أن هذه الانتخابات بمثابة استفتاء على إدارة أميركا على أزمة المهاجرين في وقت لاحق سيقرره قاضي محلي مستقبل هؤلاء الترحيل أو الإقامة القانونية عدد كبير من الأميركيين مستاؤون من قدوم المهاجرين كما ظهر في التجمعات الانتخابية للجمهوريين بقيادة الرئيس ترمب ولم يتردد المرشحون الجمهوريون في حشد الأصوات بالاصطفاف مع مواقف الرئيس المعادية للمهاجرين الجدد يوم أمس كانت لدى السلطات تدريبات ومناورات فوق الجسر الحدودي وهذا بالنسبة لي جزء من محاولة التأثير على الانتخابات سكان المناطق الحدودية يرون الآن على أرض الواقع بداية لتطبيق وعود ترامب والجمهوريين بشأن المهاجرين وتشهد مدينة إلباسو في تكساس منذ أشهر الأعمال الأولية لبناء جدار يفصل المكسيك عن أميركا أواسط هذا الخوف من طرف هذه الإدارة فإن الناس غاضبون ويأتون لتسجيل أنفسهم للتصويت بشكل غير مسبوق من الرئيس الأميركي إلى المرشحين الجمهوريين على الأرض يتم توظيف قضايا الهجرة وتداعياتها على الأرض من طرف الجمهوريين يبدو أن ورقة الهجرة قبيل التصويت ورقة رابحة ناصر الحسيني الجزيرة إلباسو ولاية تاكساس