دول الجوار الليبي تدعو لمبادرة موحدة لحل الأزمة

30/11/2018
كانت الدعوة إلى مبادرة موحدة لحل الأزمة الليبية تحت رعاية الأمم المتحدة وإلى رفض التدخل الخارجي والحلول العسكرية أبرز توصيات اجتماع دول الجوار الليبي وناقش المشاركون الأوضاع في جنوب ليبيا خاصة في ظل تنامي ظاهرة ما يوصف بالإرهاب في ذلك الجزء من ليبيا إلى جانب الحفاظ على وحدة أراضيها برفض التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لليبيا تكريس مبدأ التوافق دون إقصاء أو تهميش والالتزام بالحوار الشامل وإعطاء الأولوية للمصالحة الوطنية ورفض أي حلول عسكرية وتشجيع الحوار بين الليبيين أنفسهم وقد دعت الأمم المتحدة على لسان مبعوثها الخاص إلى ليبيا إلى مكافحة الإرهاب ومن سمتهم المتطرفين الجدد المتمركزين في جنوب ليبيا وأكدت ضرورة إيجاد حلول اقتصادية وسياسية متكاملة للأزمة الليبية وبعد تمكن البعثة من إقناع الحكومة بالسير قدما في الإصلاحات المالية التي هي في جوهرها أمنية وسياسية تبدو مالية ولكن جوهرية أمنية وسياسية وأيضا أن تجري إما أن تسير قدما في ترتيبات أمنية جديدة مختلفة جوهريا عن السابق كان القلق الليبي المتنامي من التدخلات الأجنبية حاضرا في كلام وزير الخارجية الليبي الذي دعا دول الجوار إلى حراسة حدودها مع ليبيا وترك الليبيين في شأنهم لكانت حصلت الحل السياسي بسرعة ولكن هناك تدخلات خارجية كثيرة وهي التي تقلق الليبيين وهي التي تؤخر أي حل سياسي قلق دولي متزايد من تنامي ظاهرة ما يسمى الإرهاب في ليبيا وانتشار الجريمة المنظمة في وقت تواجه فيه دول الجوار الليبي صعوبات في تحقيق تسوية سياسية تحول دون انزلاق الوضع في ليبيا إلى مزيد من التدهور تدهور ساهم فيه طول الحدود الليبية مع دول الجوار خاصة الصحراء الكبرى التي تنشط فيها تجارة البشر وتسلل الجماعات الإرهابية ومن وصفتهم الأمم المتحدة بالمتطرفين الجدد الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم