الخلافات التجارية تهدد قمة مجموعة العشرين

30/11/2018
بعد عشرة أعوام من أول قمة على مستوى قادة مجموعة العشرين الكبار التي التأمت للتعامل مع تداعيات الأزمة المالية العالمية حينها تواجه القمة الحالية في الأرجنتين بوادر أزمة جديدة فالخلافات التجارية لاسيما بين الولايات المتحدة والصين تثير مخاوف اندلاع حرب تجارية شاملة سبقني بوادرها أن أثرت سلبا على الاقتصاد العالمي أعتقد أن هذه الخلافات والنزاعات لا تلائم اجتماعا متعدد الأطراف وفي حالة الأرجنتين وهي الدولة المضيفة فإنها تسعى إلى خفض حدة الخلافات والتي من أبرزها الخلاف بين الولايات المتحدة والصين وعليه تتجه الأنظار خلال القمة إلى عشاء العمل المقرر بين الرئيسين الأميركي والصيني لعله ينجح كحد أدنى في تلافي مزيد من التصعيد أزمة أخرى أرخت بظلالها على قمة العشرين وهي تتعلق بالتصعيد العسكري الأخير بين روسيا وأوكرانيا وقد أطاح هذا التصعيد في اللقاء الثنائي الذي كان مقررا بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين وفق ما أعلنت ترمب عبر تويتر في طريقه إلى القمة بدورها جاءت مشاركة الأمير محمد بن سلمان ولي عهد السعودية لتثقل القمة بتداعيات جريمة قتل جمال خاشقجي فالقضاء الأرجنتيني ينظر في احتمال فتح تحقيق جنائي في حق ولي عهد المملكة وإن كانت الحصانة الدبلوماسية تحميه خلال أعمال قمة العشرين وبينما تهدد الخلافات التجارية قمة قادة مجموعة العشرين قررت قوى يسارية ومنظمات من المجتمع المدني هناك قمة سمتها قمة الناس للدفاع عن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للشعوب ويأتي هذا النشاط في سياق الاحتجاجات الشعبية التي من المتوقع أن ترافق أعمال القمة في ظل إجراءات أمنية مشددة يشارك فيها أكثر من ألفا من قوات الأمن والجيش فادي منصور الجزيرة من بوينس آيرس في الأرجنتين