نجوم هوليود في مواجهة مواقف الرئيس ترامب

03/11/2018
ليس سرا حجم التراشق بين ترامب وعدد كبير من نجوم هوليود خلال تقديم جوائز غولدن غلوب العام الماضي انتقدت النجمة ميريل ستريب بشدة سياسات ترامب عدم الاحترام يؤدي إلى عدم الاحترام والعنف يحرض على العنف عندما يستخدم الأقوياء موقعهم للتنمر على الآخرين فإننا نخسر جميعا مثلت هذه الحادثة واحدة من كثير من المواجهات الكلامية التي جمعت ترامب مع أقطاب الفن السابع فهل يعبر ذلك عن موقف من الرئيس الأميركي فقط أم أنه موجه أيضا إلى قاعدته وحلفائه الجمهوريين هناك جمهوريون في هوليود أيضا من قبيل تشارلتون هيستون وكينيا ويست وآخرين لا أعتقد أن العلاقة مع الحزب الجمهوري بمستوى العداء والتوتر مع ترمب ترمب أثار كثيرا من المشاعر المناهضة له لدى كثير من الأميركيين ويمكن أن ترى ذلك في هوليود من خلال تصريحات وسلوكيات لم نرها من قبل في الانتخابات السابقة هنا عالم آخر من عوالم الإبداع الأميركي ممثلا في البرامج الكوميدية الشهيرة يواجه أقطاب هذه البرامج من قبيل تريبانو سايت مايرز جيمي كيميل والسفن كولبير وآخرين سهام نقدهم إلى ترامب في برامجهم المسائية لكن المتابعين يرون أن هذا التيار في الإعلام الأميركي التقليدي وهوليوود لا يزال يفتقر إلى إستراتيجية واضحة بهدف الوصول إلى ذروة التأثير السياسي على نجوم الإعلام وهوليود أن تكون لهم إستراتيجية في الطرق التي تنتهج في استخدام التأثير الذي يتمتعون به وذلك بالتركيز على انتخابات معينة أو حتى غير مهمة كثيرا من خلال حث على ضرورة التصويت واستهداف الناخبين الشبان والديمقراطيين المترددين كان أعضاء فريق مسرحية هاميلتون في برودواي في نيويورك قد هاجموا العام الماضي نائب الرئيس ماك بينز الذي كان ضمن جمهور الحضور ودعوه إلى دعم القيم الأميركية حادث دل على الهوة بين نظرة النجوم و التيار السائد في الإعلام لإدارة أميركية توصف بالتشدد وبين ما يسميه ترامب وحلفاؤه تحيزا من نجوم الفن والتليفزيوني ضد المحافظين وممثليهم في الأوساط السياسية تقع هوليود في قلب معقل ديمقراطي أساسا هو ولاية كاليفورنيا ومع انعدام المعطيات عن التوجهات السياسية لنجومها تظهر الإحصاءات أن معظم تبرعاتهم المالية تذهب لصالح الديمقراطيين وهم الأقرب إليهم فكرا وتوجها محمد الأحمد الجزيرة واشنطن