غريفيث: خاشقجي والانتخابات الأميركية وراء دعوات وقف حرب اليمن

03/11/2018
يلقي مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول واعتراف الرياض بذلك بظلال على مجمل نشاطات المملكة في المنطقة بدا ذلك واضحا فيما يتعلق بحرب التحالف السعودي الإماراتي في اليمن وانعكاساتها على اليمنيين وتنامي الدعوات في اتجاهات كثيرة بينها الولايات المتحدة لإيقافها كاشف مارتن غريفيث مبعوث الأمم المتحدة لليمن خلال مقابلة مع شبكة الأميركية أن مقتل خاشقجي وقرب الانتخابات النصفية الأميركية عززت تنامي هذه الدعوات مذكرا أيضا شبح المجاعة في اليمن وسيطروا على الأحداث تعزز الاتجاه نحو السلام ليس في الولايات المتحدة فقط بل في المنطقة وأوروبا وكل العالم كنت في واشنطن الأسبوع الماضي والتقيت بوزير ماتيس وقادة وزارة الخارجية وتحدثنا طويلا عن الحاجة لحل هذا النزاع واحد من أهم الأسباب هو تهديد المجاعة المخيم على البلاد تصريحاته جاءت بعد يوم من دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لوقف القتال في اليمن والإمساك بالموجة المتنامية الراهنة الداعية والداعمة للحل السياسي الدعوات بسرعة انعقاد جولة جديدة للتفاوض لاقت ترحيب الحكومة اليمنية التي أكدت ضرورة أن يتم أي حل وفق المرجعيات المتفق عليها وهي القرارات الدولية ومخرجات الحوار الوطني اليمني والمبادرة الخليجية الحوثيون تحدثوا أيضا عن سلام عادل لكن رئيس وفده التفاوضي محمد عبد السلام قال إنهم لم يتلقوا أي دعوة في هذا الصدد وإن الأمم المتحدة ليست فاعلة وليس بيدها قرار وإن حديث واشنطن عن السلام مزايدة ودعمها للتحالف مستقر في هذه الأثناء لم تهدأ الأوضاع على الأرض في المصادر العسكرية تتحدث عن سيطرة ألوية العمالقة المدعومة إماراتيا على الطريق الرابط بين الحديدة وصنعاء والتقدم باتجاه بوابة جامعة الحديدة الغربية وشن التحالف يوم الجمعة أكثر من ستين غارة على منطقة الكيلو ستة عشر في الساحل وسقوط قتلى وحدوث أضرار بالغة بمنازل المواطنين ومزارعهم وفي غمرة الواقع المعاش يسعى غريفيث للقاء أطراف الصراع من جديد قبل بدء أي تفاوض وفي ذهني طبعا كل أسباب تعثر الجولة الأخيرة وعلى رأسها انعدام الثقة بين الجميع