العقوبات الأميركية على طهران.. تحرك إيراني وأسف أوروبي

03/11/2018
واقتربت اللحظة المنتظرة أميركيا الخامس من نوفمبر هو الموعد المضروب لبدء تطبيق العقوبات الجديدة على إيران بعد الانسحاب الأحادي لواشنطن تحت إدارة ترمب من الاتفاق النووي الذي عقدته إدارة أوباما عقوبات يصفها الرئيس الأمريكي الضخمة العقوبات على إيران مهمة جدا وضخمة وستتعاظم كما تعلمون العقوبات ستدخل حيز التنفيذ ضد إيران التي تتلقى ضربة كبيرة إيران دولة مختلفة منذ أن أنهيت الاتفاق النووي تشمل العقوبات التي قد يشبه الحصار ومعاقبة كل من يتعامل مع مصارف أو مؤسسات إيرانية وتتضمن ربما للمرة الأولى شركة سويفت العالمية المسؤولة عن إجراء المقاصة والمراسلات المالية بين البنوك في العالم ويمر من خلالها مليارات التحويلات سنويا أما قطاع النفط فإن واشنطن تعتمد بشكل كبير على السعودية في تعويض النقص في الأسواق العالمية نتيجة تراجع ضخ النفط الإيراني لكن يبدو أنه تعويض غير كاف لذلك اضطرت واشنطن إلى استثناء ثمان دول تعتمد بشكل كبير على الخام الإيراني وكان هذا أول التحديات التي تواجه قدرة واشنطن على تطبيق حازم وشامل للعقوبات وعلى قدرة العقوبات ذاتها على إحداث أثر فعال لكن التحدي الأميركي يواجهه تحد إيراني أكبر عبرت عنه طهران بعدم انزعاجها من العقوبات أما عنصر القوة الأكبر الذي يغذي خطاب التحدي الإيراني فهو مراهنتها على الانقسام داخل المعسكر الغربي وخارجه بشأن الاتفاق النووي والعقوبات وهو ما شجع وزير خارجية إيران على السعي للحصول على طمأنات أوروبية خطوة أثمرت بيانا مشتركا أعربت فيه دول أوروبية كبرى عن أسفها الشديد لقرار واشنطن وأكدت التزامها بالحفاظ على تدفق النفطية والمالية الفعالة مع طهران لكن إيران لديها رؤية وأسباب إستراتيجية إضافية تمنحها تلك الثقة نرى اليوم أن قدرة أميركا على فرض هيمنتها تتراجع وتتجه نحو الاضمحلال فالصين وأوروبا وروسيا والهند ودول أفريقيا وأميركا اللاتينية تؤكد أن القوة الناعمة الأميركية تتهاوى وبشكل متسارع رغم الثقة التي تحاول طهران بثها فإن وصفها العقوبات الجديدة بأنها سقوط أخلاقي وسياسي لواشنطن ربما يكشف قلقا خفيا يوضحه قول الأميركيين إن الإعلان عن العقوبات قبل موعدها بشهور أدى إلى تدهور سعر صرف العملة الإيرانية وتعثر الأسواق سلبا اندلاع احتجاجات ولذا يتساءل الأميركيون بالثقة إذا كان هذا حدث بمجرد الإعلان فما الذي سيقع بعد بدء التطبيق وإن غدا لناظره قريب