البطالة والهجرة قد تحددان هوية حاكم تكساس المقبل

03/11/2018
تعتبر إلى تكساس التي يسيطر عليها الجمهوريون إحدى أغنى الولايات الحدودية مع المكسيك ويواجه هذا العام حاكم الولاية الجمهوري كوريا كابوت منافسته من الحزب الديمقراطي لوبي فالدس التي تسعى للفوز بمنصب حاكم الولاية لوبي سيدة ليبرالية مهاجرة من أميركا الجنوبية ويدعمها الحزب الديمقراطي على رأس الاهتمامات في الجدل السياسي الحاد هنا قضايا الوظائف والصحة والتعليم إضافة إلى تداعيات قضايا الهجرة نتيجة لسياسات الرئيس الجمهوري دونالد ترامب وعكس البيض يقول ناخبون منحدرون من الأقليات إنهم قرروا التصويت لصالح هنا في هذه المدينة الناس أكثر وعيا بأنه يجب التصويت للتغيير المرشح الجمهوري يدعم حائط الحدود وتجريم المهاجرين ووضع أطفالهم في الأقفاص ناخبون آخرون يفضلون عدم الإفصاح عن مرشحهم المفضل الناس يصوتون للمرشح الذي يعتقدون أنه سيمثل مصالحهم بشكل أفضل كوظائف برواتب جيدة والحصول على التعليم وخدمات الصحة يسود الاعتقاد أن أصوات الأقليات ستلعب دورا أساسيا في تحديد الفائز بمنصب حاكم الولاية هذه الأموال المهاجرة من المكسيك والتي لا يسمح لهم بالتصويت بسبب وضعها القانوني حثت ابنها الطالب الجامعي على المشاركة في الانتخابات لأنه مواطن أميركي ولد بتكساس سأصوت لصالح روبوتيا لأنها من نفس عرقي وأتمنى أن تكون أفضل من المرشح الجمهوري سيكون التصويت ساخنا ولا شك المعطيات الأولية تعطي الأفضلية للمرشح الجمهوري كحاكم للولاية أبدت لكن أصوات الأقليات ربما تخلق المفاجأة في هذه الولاية حيث تعتبر سياسات الرئيس ترومان معادية للمهاجرين ناصر الحسيني الجزيرة إلباسو تكساس