شركات الطيران العالمية تغيب عن معرض إيران للطيران

27/11/2018
معرض دولي للطيران ليس كنسخته السابقة قبل عامين فقد غابت عن أروقته هذه السنة الشركات الأجنبية لم تغب الإيرباص والشركات الأوروبية المهمة فحسب بل غابت أيضا شركة من دول حليفة كروسيا والصين العقوبات أثرت على مشاركة بعض الشركات الأجنبية في المعرض لكن رغم ذلك ستبقى الإمكانيات متوفرة على المستوى الوطني شركتان أوروبية عاملتان في قطاع الغيار سجلت حضورا خجولا ويبدو أن الهدف من مشاركتهما هو جس نبض السوق الإيرانية وهي تواجه عقوبات أميركية لقد قررنا مع شريكنا العودة مرة أخرى إلى إيران هناك صعوبات ونسعى للقيام بعمل جيد لهذا نحاول مرة أخرى على أمل أن تصبح العقوبات سهلة في غياب الشركات الأجنبية حضرت الشركات الإيرانية فطهران يبدو أنها تريد أن تختبر قدراتها الذاتية في مجال الطيران المدني ملخص المعرض هنا حالة قطاع الطيران المدني في إيران بعد العقوبات الأميركية والشركات الأجنبية لا يريد المغامرة والوقوف في وجه إرادة واشنطن أما إيران بدائل قد تكون ضرورية لقطاع مهم وحيوي في إيران فمتوسط عمر الطائرات الإيرانية يتجاوز اثنتين وعشرين سنة ما جعله أسطولا متآكلة فكانت طهران تراهن على تحديثه بعد صفقتي إيرباص وبوينغ بقيمة حوالي مليار دولار لكن الصفقة تحطمت عند أبواب البيت الأبيض وعقوباته على إيران العقوبات ليست مسألة جديدة على إيران شركتنا لها خبرة تمكنها من تجاوزها لم تطل العقوبات الأميركية صفقات الطيران المدني في إيران فقط تمنع الطائرات الإيرانية من التزود بالوقود خارج حدود بلادها ولم يعد بإمكان الطيران المدني الإيراني يراهن على الأقل حاليا على الاتفاق النووي نور الدين