حملة اعتقالات بالقدس تشمل ناشطين وقادة بحركة فتح

27/11/2018
لم يتركوا حيا في القدس المحتلة إلا واقتحموه هكذا بعد منتصف الليل حملة اعتقالات طالت اثنين وثلاثين ناشطا وقياديا مقدسيا ممن ينتمون لحركة فتح من بينهم عامر عوض تنتقل زوجته من غرفة إلى أخرى تحاول ترتيب الخراب الذي تركه جنود الاحتلال وراءهم وتنتظر خبرا عن مصير زوجها بعد التحقيق معهم مثل المعتقلون أمام المحكمة وكان أحدهم محافظ مدينة القدس عدنان غيث الذي يعتقل للمرة الثالثة في غضون شهر عجت أروقة المحكمة بالمعتقلين وأهاليهم وعلى الرغم من أنها لم توجه لهم إدانات واضحة فقد قررت تمديد اعتقالهم وهي اعتقالات لا تستند إلى جوهر قانوني بمعنى أدلة ملموسة إنما هي معلومات استخباراتية لا غير هدفها ردع المقدسيين ومنع قيام فعاليات اجتماعية من شأنها توعية المقدسيين وأصحاب المنازل بما يتعلق بتهريب المنازل التي يتم ومحاربة هذه الظاهرة تأتي هذه الاعتقالات على خلفية جهود المقدسيين والسلطة الفلسطينية لوقف تسريب العقارات في القدس وملاحقة متورطين فلسطينيين يتهمون بتسريب مبان ومنازل لمستوطنين وهم قلة قليلة لكن يكفي منهم شخص واحد ليضر بقضية عادلة وبشعب قدم الأغلى ليبقى في أرضه ويحميها لم تعد ملاحقة الاحتلال للفلسطينيين تقتصر على اتهامهم بالمشاركة في أعمال مقاومة بل غدت الاعتقالات السياسية تتخذ أشكالا أخرى فتشمل الآن كل من ينتقد الاحتلال أو يسعى لكشف من يتعاون معه نجوان سمري الجزيرة