تصويت مرتقب ينهي الدعم الأميركي للحرب السعودية باليمن

27/11/2018
أمور كثيرة متعلقة بالسعودية ستحدث هنا في الكونغرس قالها السناتور الجمهوري بوب كوركر رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي تتجه الأنظار إلى الكونغرس حيث يتوقع أن يصوت خلال اليومين المقبلين على مشروع قرار ينهي الدعم الأميركي للحرب السعودية في اليمن ليس ذلك فحسب فقد أكد كوركر أن أعضاء لجنة العلاقات الخارجية التي يرأسها تناقش مقترحات لتشريعات إضافية متعلقة بالسعودية ورجح أن يستهدف أحدها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أضاف كولتر أن مثل هذا التشريع قد تتم إضافته إلى تشريع متعلق بالإنفاق الحكومي من المقرر التصويت عليه في ديسمبر المقبل تتزامن هذه التطورات مع الإحاطة المقرر أن يقدمها كل من وزير الدفاع جيمس ماتيس ووزير الخارجية مايك بومبيو لأعضاء مجلس الشيوخ بشأن قضية خاشقجي إحاطة وصفها بأنها لن تكون كافية للإجابة على عدد متزايد من الأسئلة بشأن مقتل خاشقجي لذا جدد دعوته بأن تقدم مدة وكالة الاستخبارات المركزية جينا هازل إحاطة لمجلس الشيوخ أيضا بشأن القضية ذاتها تصريحات كولفين هذه تزامنت مع السيناتور بيرني ساندرز عن ثقته بأن مشروع القرار الذي قدمه لإنهاء الدعم الأميركي لحرب اليمن يستند على فرص حقيقية وكبيرة لتمريره في مجلس الشيوخ عزا ذلك إلى الغضب المتصاعد في الكونجرس على خلفية قضية خاشقجي وكان ساندرز تقدم بمشروع القرار في وقت سابق هذا العام مع كل من السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي والجمهوري مايكلي يستند المشروع على بند في قانون صلاحيات الحرب الأميركي الذي يتيح الحق لأي عضو في مجلس الشيوخ بطرح مشروع قرار والتصويت عليه لسحب القوات الأميركية المشاركة في أي حرب أو صراع لم يجزه الكونغرس وكان المشروع طرح للتصويت في مارس آذار الماضي تزامنا مع زيارة ولي العهد السعودي لواشنطن وحالة الضغوط الهائلة للبيت الأبيض حينها دون إقراره لكن المعطيات تغيرت اليوم والغضب على خلفية مقتل خاشقجي متصاعدا داخل الكونغرس من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي فهل ستؤثر ضغوط البيت الأبيض على الكونغرس هذه المرة أم أنه سيمضي كما رجح كوركر لاقتراح تشريعات إضافية تستهدف السعودية ولي عهدها