مظاهرات في اليمن تطالب التحالف بإعمار ما دمروه

26/11/2018
ضاقت السبل بأهل شبوة اليمنية متظاهرون جابوا شوارع مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة جنوبي اليمن غاضبون حانقون يحتجون على ضيق ذات اليد وسوء الخدمات وما خلفته الحرب من دمار واقع مأساوي وللمفارقة القاسية يقض مضجع محافظة غنية بالنفط والغاز المتظاهرون طالبوا التحالف السعودي الإماراتي لإعمار ما دمرته الحرب وأيضا بتنفيذ مشاريع تنموية في المحافظة فاليمن بحاجة إلى بناء لكن ليس إلى صدقات كما يقول اللواء أحمد مساعد حسين رئيس الهيئة الشعبية في شبوة مطالب أهالي شبوة تتلخص في إفراج الإمارات وأذرعها الأمنية والعسكرية عن مخزون المحافظة من النفط والغاز وكذلك السماح بإعادة ضخه واستثمار الحكومة الشرعية عائداته في مشاريع تنموية ملحة ما عادت تطيق التأجيل وطالبوا أيضا بإعادة فتح مطار مدينة عتق إجراءات رأوا أنها يجب أن تتزامن مع وضع حد للفوضى بتوحيد القوات الأمنية والعسكرية في المحافظة وكذلك التنسيق بين القوات الموالية للحكومة الشرعية وما يسمى قوات النخبة المدعومة إماراتيا الحراك الشعبي في شبوة يضاف إلى حراك مماثل في شقيقاتها من المحافظات الجنوبية تمتد من حضرموت إلى عدن تململ واستياء شعبي يتوسعان كلما عززت ووسعت أبو ظبي من هيمنتها على المنطقة وموانئها ومفاصلها الأمنية والعسكرية وهو ما يضعف دور وحضور الحكومة الشرعية التي ما جاء التحالف إلا لدعمها على ما يفترض دور يحتاجه اليمن من حكومته الشرعية لترميم واقع يكاد يفتك بالبلاد وأهلها واقع دفع الأمم المتحدة إلى توصيف الكارثة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم