رسومات تتحدى جدار إسرائيل العازل وتتمنى سقوطه

25/11/2018
هذا ما يستقبل الحاج إلى بيت لحم المدينة التي تستعد للاحتفال بعيد السيد المسيح على أرضها جدار غير الوجه التاريخي للمدينة أقامته إسرائيل منذ عام 2003 بطول 86 كيلومترا وشكل من أشكال التمرد أطلق فلسطينيون وفنانون عالميون العنان لأفكارهم ورسوماتهم على الجدار في تحد للاحتلال أحيانا والسخرية منه في أحيان أخرى أشهر من الرسم على الجدار كان الفنان العالمي بانكسي ومن رسوماته هذان الملكان الصغيران اللذين يحاولان شق الجدار وإحداث فتحة فيها رسم لوحات أخرى اشتهرت وأعاد رسمها فنانون فلسطينيون كلوحات الجندي الذي يوقف حمارا ويطلب هويته في سخرية من الإجراءات الأمنية الإسرائيلية وخلال تجوالنا قابلنا محمود أحد النشطاء الفلسطينيين الذين يقومون بالرسم على الجدار ومن القصص العالمية حول الفنان الفلسطيني تقيس قصة أليس في بلاد العجائب فلسطينيين في بلاد العجائب حيث هم عالقون في سجن مظلم يتطلعون للخروج منها في مقطع آخر نشاهد رسما للفتاة الفلسطينية عهد التميمي التي أمضت شهورا في سجون الاحتلال رسمت اللوحة على يد فنانين إيطاليين وقبل يوم واحد من الإفراج عنها تم ترحيلهم من قبل إسرائيل وفي مقاطع متعددة نرى رسومات لترامب يظهر وهو يحتضن برجا عسكريا تابعا للاحتلال أفكار كثيرة انعكست على الجدار بإبداع كهذه المرأة التي ينظر فيها الفلسطيني فيرى انعكاسه في الجانب الآخر من الجدار تماما حيث يتمنى أن يكون يوما ما شيرين أبو عاقلة الجزيرة بيت لحم