كيف ستتعامل تركيا مع إجراءات أميركا على الحدود السورية؟

24/11/2018
منبج مرة أخرى في واجهة المشهد السوري ولكن هذه المرة من بوابة خلاف تركي أميركي جديد بشأنها تصاعد الخلاف بين الدولتين الشركتين في حلف شمال الأطلسي عندما شرعت القوات الأميركية في إنشاء نقاط مراقبة عسكرية أميركية في ريف منبج على طول الحدود السورية التركية كما أرسلت تعزيزات عسكرية إلى المنطقة التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الرئيسي معللة ذلك بالتركيز على هزيمة بقايا تنظيم الدولة في سوريا استفزت التحركات الأميركية تلك أنقرة التي اعتبرت ما قامت به واشنطن خطوة سلبية من شأنها عرقلة اتفاق خارطة الطريق التركية الأميركية الخاصة ببرنامج كما اعتبرت الإجراءات الأميركية الأخيرة دعما وحماية للقوات الكردية في وقت كانت تتحدث فيه تركيا عن نيتها شن عملية عسكرية على المنطقة لطرد ما تصفها بالمنظمات الإرهابية فيها في إشارة إلى قوات حماية الشعب الكردية سيؤدي إنشاء نقاط مراقبة عسكرية أميركية على الحدود السورية إلى تشكيل مفهوم سلبي كبير في بلادنا هو أن الجنود الأميركيين يوفرون الحماية لعناصر وحدات الشعب الكردية ويتسترون عليهم أبلغنا نظرائنا الأميركيين مرارا عن انزعاجنا وسنتخذ التدابير اللازمة ضد أي مخاطر قد تأتي من خارج حدودنا وقبل تنامي الخلاف التركي الأميركي حول منبج شرع الطرفان في تسيير دوريات مشتركة على طول الخط الفاصل بين قوة سوريا الديمقراطية والجيش السوري الحر وذلك تنفيذا لبنود خارطة طريق منبج غير أن سياسة المماطلة الأمريكية كما تصفها أنقرة في تنفيذ الاتفاق الذي نفذ منه فقط تسيير بعض الدوريات المشتركة وإنشاء نقاط مراقبة وإرسال تعزيزات تقوي وحدات حماية الشعب في وجه أي تحرك تركي محتمل ربما دعا ذلك كله الرئيس التركي ليقول من قبل إن الاتفاق تأجل ولكنه لم يمت