تركيا تنتقد موقف إدارة ترامب من جريمة خاشقجي

24/11/2018
يذكر استمرار حضور صور القنصلية السعودية في إسطنبول في الإعلام الدولي بأن جريمة اغتيال جمال خاشقجي وقعت في تركيا ويذكر المسؤولون الأتراك بذلك كلما أحس أن هناك سعيا بإقفال القضية قبل انتهاء التحقيق في هذا الإطار انتقد وزير الخارجية التركي موقف الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأخير ووجه رسائل إلى السعودية نحن في تصريحاتنا بخصوص الجريمة لم يذكر أي اسم باستثناء تصريحات الرئيس التركي التي قال فيها إنه يعتقد أن الملك سلمان ليس له علاقة بالجريمة وقال هذا قصدا لكننا لا ندري على أي أساس أدلى ترامب بتصريحاته التي قال فيها إنه قد تكون لولي العهد السعودي علاقة بالجريمة وقد لا تكون علاقتنا مع السعودية لا يمكن ربطها بشخص واحد تصريح ترامب أثار استغرابنا لم يكتف أوغلو بذلك بل إنه انتقد مفاضلة ترمب بين اتخاذ موقف واضح من قضية اغتيال خاشقجي والمصالح التي تجنيها بلاده من علاقاتها مع السعودية مسؤولو الاستخبارات السعوديون أستمع لهذه التسجيلات والرئيس التركي قال من قبل كيف كانت ردة فعلهم عند الاستماع ما تزال أسئلة لم يجب عنها التصريحات التي قام بها ترامب تعني أنه مهما حصل فإنني سأتعامل عن هذه القضية وهذا ليس موقفا صحيحا لا تتعلق كل الأمور بالمال أحيانا نقول فليخسأ المال هنا يشير وزير الخارجية إلى أن الرئيس ترومان بدا في تصريحاته الأخيرة وكأنه اتخذ موقفا نهائيا مرتبط بالمصالح الاقتصادية رغم أن هناك أسئلة تنتظر إجابات وأشار أوغلو مرة أخرى إلى عدم تعاون السعوديين ف التحقيق بسبب إطالة مدة التعامل مع هذه الجريمة بدأ العالم وأصوات دولية تنادي بإجراء تحقيق دولي سبق وصرحت من قبل أنه ليس هناك داع لتحقيق دولي كان هذا عند بداية القضية لكن وللأسف فقد ماطلت السعودية وتم طمس ومحو الأدلة بشكل مخطط له وليس بمحض الصدفة وبسبب عدم تقديم السعودية أي معلومات لنا حتى الآن فإن تحقيقا دوليا سيكون مفيدا أكثر هنا يشير أوغلو إلى ما قام به فريق رسمي أرسلته السعودية بعد الجريمة مهمته المعلنة كانت هي التحقيق وكانت مهمته المبطنة هي طمس الأدلة وفي هذه الحالة لا يمكن أن تقول السلطات السعودية إنه فريق آخر من المارقين فلماذا سعت السلطات السعودية لطمس الأدلة وهل ذلك بدء تحقيق دولي تنتظر تركيا الإجابة وتلوذ السعودية بالصمت وتشهد الساحة الأميركية شرخا بين رئيس يدافع عن ولي العهد السعودي وأعضاء في الكونغرس لا يقبلون بغض الطرف عن جريمة قتل بشعة