ارتفاع الخسائر الإنسانية والمادية لسيول العراق

24/11/2018
هطلت أمطار غزيرة تحولت إلى سيول وفيضانات اجتاحت مناطق عدة في العراق فدمرت أكثر من ألف منزل في قرى الشرقات وتركت عددا من الموتى والجرحى والمفقودين ومن نجا لم يتمكن إلا من إنقاذ نفسه وبناءا على قول قائم مقام قضاء الشرقاط فإن أكثر من خمسة آلاف شخص خرجوا من منازلهم حفاة عراة إلى مناطق أخرى قد تكون أقل خطرا لكنه أمر غير مؤكد خاصة وأن هذه السيول توسعت إلى مدن أخرى كالموصل وكركوك وعدد من المحافظات الجنوبية لتعلن السلطات العراقية حالة الاستنفار القصوى في عدد من المناطق منها ديالى اعلنها قرية منكوبة خسائرنا لحد الآن ثلاث نساء سبعة أطفال مازال مفقودين اثنين عندنا 15 جريحا يتلقون العلاج في مستشفى السرقات كل البيوت آيل للسقوط كل البيوت دخلها الماء مخيمات النزوح في محافظة نينوى هي الأخرى في خطر بعد أن أغرقت الأمطار عددا كبيرا من الخيم فدعت المفوضية العليا لحقوق الإنسان الحكومة العراقية على الفور إلى إعلان حالة الطوارئ بسبب ما وصفته المفوضية بالكارثة الإنسانية وأكدت أن 2500 عائلة تضررت في مخيم المدرج فقط جنوب الموصل وسط نداءات استغاثة من المتضررين والمنكوبين هذه كارثة إنسانية ونطلب من كافة المسؤولين الموجودين في صلاح الدين وفي بغداد مساعدة هذه العوائل وتخفيف همومها من جهة أخرى عقدت الحكومة العراقية اجتماعا طارئا وشكلت خلية خاصة لإدارة الأزمة واستنفرت كل طاقات الحكومات المحلية لإنقاذ المواطنين وتأمين وصول المساعدات إلى المناطق المنكوبة وسط مخاوف من تفاقم الأزمة أكثر في الأيام المقبلة ستير حكيم الجزيرة بغداد