توقف الدعم يهدد بإغلاق مستشفى الأمراض الباطنية بإدلب

23/11/2018
ألم يرافقه هاجس الخروج من المستشفى قبل إتمام العلاج تزداد هواجس المرضى وذويهم مع تقلص ساعات عمل المستشفى يوما بعد يوم أبو محمد مصاب بقصور كلوي يحتاج إلى رعاية دائمة وثلاث جلسات أسبوعية لغسل كليته ومئات من المرضى حالتهم ليست بأفضل من حاله في مستشفى يغص بحالات مرضية مزمنة توقف الدعم عن المستشفى دخل حيز التنفيذ مطلع هذا الشهر ومنذئذ تعمل إدارة المستشفى مع مديرية صحة إدلب للتوصل إلى حل لتجنب اتخاذ قرار الإقفال إذ إن ذلك سيحرم آلافا من المرضى في إدلب وحماة وحلب من الرعاية الطبية المتخصصة بمن فيهم سكان مخيمات النزوح وتقول إدارة مستشفى إن من شأن فرض رسوم مالية على المرضى ولو كانت رمزية أن يكون صعبا بسبب قسوة الظروف المعيشية لدى أهالي يعتبر مستشفى إدلب التخصصي المستشفى الوحيد شمالي سوريا المتخصص في الأمراض الباطنية إضافة إلى أحد مستشفيات في حالة الرئيسية في المنطقة بتصنيف منظمة الصحة العالمية ويخشى الأهالي أن يكون إيقاف الدعم عن المستشفى مقدمة لتراجع الخدمات الطبية في كامل الشمال السوري لأسباب واضحة لتوقف الدعم عن المستشفى التخصصي بحسب الأطباء وفي حال توقفه عن العمل فإن الخاسر الأكبر هم آلاف المرضى الذين لا يستطيعون دفع تكاليف العلاج في المستشفيات الخاصة ادهم ابو الحسام الجزيرة