القسام تكشف هوية أفراد القوة الإسرائيلية المتسللة

23/11/2018
أسبوع واحد فقط هو ما احتاجته كتائب القسام الجناح العسكري لحماس لكشف تفاصيل مهمة وحساسة عن العملية الأمنية الإسرائيلية غير المسبوقة التي أفشلتها وقتلت وأصابت خلالها عددا من أفرادها شرق خان يونس جنوب قطاع غزة تثبت كتائب القسام والمقاومة في كل مرة على أنها قدر التحدي في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وقدرتها على إرباك حساباته وإفشال خططه وصولا إلى تحقيق أهداف شعبنا وانتزاع حريته بالحرية والعودة تفاصيل تؤكد أن كتائب القسام اكتشفت أدلة ومعدات استخدمت في هذه العملية التي تسللت خلالها قوة إسرائيلية خاصة إلى داخل القطاع لتنفيذ عملية استهدفت مقدرة المقاومة الفلسطينية استنادا إلى مسؤول في القسام ومع انكشاف هذه الأدلة والمعدات استطاعت القسام تحديد ثمانية من أفراد القوة الإسرائيلية ونشرت صورهم وصور المركبات التي استخدموها فيما بدا وكأنه ضربة جديدة للاحتلال الإسرائيلي وأجهزته الأمنية التي سارعت إلى حظر التعاطي مع هذه المعلومات هذا الكشف حرق الشخصيات وجعلها يعني غير قادر على العمل في ساحات أخرى في المستقبل ولربما يكشف عمليات لها كانت قد نفذت في القريب في أماكن أخرى ولم تذاع وتنشر ويعلم بها الناس من خلال الإعلام حديث يؤكد أن الحرب الأمنية بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال تتخذ أشكالا متعددة وانعكاساتها هذه المرة لن تقتصر على حدود القطاع بغض النظر عما ستتمخض عنه هذه العملية الاستخباراتية من نتائج فمن الواضح أننا أمام إنجاز يحسب للمقاومة الفلسطينية التي أصبح بحوزتها على ما يبدو كنز من المعلومات ستستثمره في الحرب الأمنية مع الاحتلال الإسرائيلي هشام زقوت الجزيرة غزة فلسطين