الكونغرس يطالب ترامب بتحديد دور ولي العهد بقتل خاشقجي

21/11/2018
أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترمب بيانه بشأن مقتل خاشقجي وأتوجه إلى فلوريدا لقضاء عطلة عيد الشكر وترك وراءه زوبعة سياسية في واشنطن داخل الحزبين الجمهوري والديمقراطي يبدو أن موجات الصدمة مما جاء في البيان تتمدد زعيما الديمقراطيين والجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بوب كروكر وبوب منندز بعث رسالة لترامب طالب فيها بتحديد ما إذا كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مسؤولا عن قتل خاشقجي بشكل قاطع بضرورة الرد على طلبهما هذا خلال المدة القانونية وهي أربعة أشهر وأضاف أن تحديد مسؤولية بثمن أمر مهم جدا من أجل تفعيل مادة في قانون ماغنيتسكي بشأن مسؤولية أي شخص أجنبي عن ارتكاب انتهاك لحقوق الإنسان تلخص هذه الرسالة الوضع السياسي اليوم في الولايات المتحدة في علاقته بقضية خاشقجي فمن جهة هناك الكونجرس بديمقراطييه وجمهورييه الذي يرفض تعويم القضية بالحديث عن المصالح وأميركا أولا وفي الجهة المقابلة هناك البيت الأبيض الذي يرفض حتى الآن لاتخاذ موقف حازم ويستمر في الحديث عن المصالح الأميركية وإيران والنفط وليؤكد ثباته على موقفه كتب ترمب على تويتر تغريدة يشكر فيها السعودي على دورها في خفض أسعار النفط ويطالبها ببذل المزيد لتخفيضها أكثر لكن وقوف الجمهوريين والديمقراطيين في الصف نفسه في هذه القضية يضعف موقف ترومان والملاحظ أن كبار الجمهوريين كانوا أكثر حدة في انتقاده ومنهم بوبكر الذي قال إن البيت الأبيض تحول إلى وكالة علاقات عامة سعودية إنه وضع حساس للغاية عندما يكون لديك حليف منذ وقت طويل لكن لدينا ولي العهد محمد بن سلمان الذي يعتقد أنه أشرف على عملية قتل الصحفي اللغة التي استخدمت جعلت البيان كما لو أنه صادر عن المملكة العربية السعودية إلى الولايات المتحدة أما السيناتور الجمهوري لينزي غراهام فقال إن بلاده ستفرض عقوبات على السعودية بسبب مقتل خاشقجي تشمل الأشخاص المعنيين في الأسرة الحاكمة وقالت الديمقراطية دايان فينشتاين إنها ستقترح مشروع قانون يطالب بكشف وكالة الاستخبارات عن التقييمات غير المصنفة سرية تؤكد كل هذه التصريحات من الحزبين أن بيان ترمب لم يقنع ويتوقع أن تكون المعركة القادمة بشأن الكشف عن مضمون تقييم الاستخبارات الذي قالت وسائل إعلام أميركية إنه يؤكد بما لا يدع مجالا للشك ضلوع ولي العهد السعودي في قتل خاشقجي