عـاجـل: لافروف: تطور الأحداث وفق سيناريو القوة في الخليج قد يجلب تداعيات سلبية على الأمن الإقليمي والدولي

الفلسطينيون يرفضون قرار نتنياهو ويتأهبون لحماية الخان الأحمر

21/11/2018
لم ينتظر الرد الفلسطيني كثيرا على تهديدات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باقتراب موعد هدم قرية الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة فقد جددت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وسكان القرية رفضهم لهذه التهديدات ودعوا المتضامنين إلى تكثيف وجودهم في خيمة الاعتصام داخل القرية للشهر السادس على التوالي للدفاع عنها باعتبارها معركة إستراتيجية تتطلب بذل الغالي والنفيس وتستحق أن ندافع عنها بكل إمكانياتنا كفلسطينيين لأنها إما أن تكون بوابة قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وإما أن تكون بوابة التهجير القسري وتنفيذه وأمرت تصفية القضية الفلسطينية وما يسمى بصفقة القرن حالة من الترقب ما تزال تخيم على حياة سكان القرية منذ أكثر من ستة أشهر خشية إقدام الاحتلال على هدم القرية وتهجير أهلها قسرا بعد عقود من الحياة فيها جيلا بعد جيل لكن يبقى لسان حالهم يقول إنهم صامدون في وجه المخططات الإسرائيلية الرامية إلى مصادرة مساحات كبيرة من أراضي المواطنين وهو ما من شأنه أن يعزل القدس عن محيطها ويفصل شمال الضفة عن جنوبها ويقضي على حلم الدولة الفلسطينية يهدمون ونحن سوف نبني وإذا عملوا هذه المنطقة العسكرية سنكون أقرب نقطة إلى أراضينا ولن نغادر لا للشرق ولا للغرب هذه أراضينا وهذا حقنا وسندافع عنه لا نملك طائرات لا نملك أسلحة نملك أجسادا عارية وإرادة صلبة يبدو أن إنقاذ نتنياهو لتوليفة حكومته في اللحظات الأخيرة أمر سيدفع الفلسطينيون ثمنه الوجهة ستكون هذه المرة صوب قرية الخان الأحمر وتهجير أهلها وهو ما يضع الفلسطينيين أمام مواجهة أخرى مع جنود الاحتلال ومستوطنيه للدفاع عن حقهم في البقاء على أرضهم سمير أبو شمالة الجزيرة من قرية الخان الأحمر البدوية شرقي القدس المحتلة