رويترز: عشرات الأمراء يسعون لمنع تولي بن سلمان العرش

20/11/2018
تحرك داخل الأسرة السعودية لمنع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من تولي العرش كاشف لوكالة رويترز التي نقلت في تقرير عن ثلاثة مصادر وصفتها بالمقربة من الديوان الملكي السعودي أن عشرات من الأمراء وأبناء العم من فروع قوية لأسرة آل سعود يريدون أن يروا تغييرا في خط الخلافة على رأس الهرم لكنهم لن يتصرفوا بينما لا يزال الملك سلمان البالغ من العمر 82 عاما على قيد الحياة وأضافت الوكالة أن أولئك الذين يعرفون أن العاهل السعودي لن ينقلب على ولده الذي وصفته المفضل لدى أبيه وتنقل رويترز أن هؤلاء الأمراء يناقشون في المقابل الأمير أحمد بن عبد العزيز الأخ الشقيق للملك سلمان العرش بدلا من ابن أخيه الأمير محمد بن سلمان وتورد أن مسؤولين أميركيين كبارا أوضح لمستشارين السعوديين أنهم سيؤيدون الأمير أحمد بن عبد العزيز خليفة محتملا للملك سلمان واستنادا إلى أحد مصادر رويترز الثلاثة فإن الأمير أحمد بن عبد العزيز سيحصل على دعم أفراد الأسرة والأجهزة الأمنية وبعض القوى الغربية وكان الأمير المذكور الذي شغل منصب نائب وزير الداخلية عاما وأحد ثلاثة من أعضاء هيئة البيعة الذين عارضوا تعيين محمد بن سلمان وليا للعهد منتصف عام 2017 قد عاد إلى المملكة بعد فترة غياب طويلة في لندن وبعد الحصول على ضمانات أمنية من الولايات المتحدة وبريطانيا بعدم التعرض ولي العهد محمد بن سلمان له وأنه عقد لقاءات خلال وجوده في لندن مع أعضاء آخرين في الأسرة السعودية الحاكمة يقيمون حاليا خارج المملكة واستشار شخصيات داخل المملكة لديهم مخاوف مماثلة وشجعوه على انتزاع السلطة من ابن أخيه وذلك استنادا إلى موقع ميدل إيست تايمز وبالتزامن مع تقرير رويترز قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في تصريحات صحفية نشرت فجر الثلاثاء أن قيادة المملكة العربية السعودية ممثلة بخادم الحرمين الشريفين وولي العهد خط أحمر ولن نسمح بمحاولات المساس بقيادتنا أو النيل منها من أي طرف كان وتحت أي ذريعة كانت على حد تعبيره وعبر الجبير عن رفض أي مزاعم تسيء إلى ولي العهد السعودي بشكل قطعي سواء كانت تسريبات أو غير ذلك وعن رفض بلاده بشكل كامل ما سماها محاولات الاستغلال السياسي لقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي ويستبقوا كلام الجبير بتصريحات مرتقبة للرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال الساعات المقبلة قد يحدد فيها المسؤولين المباشرين عن اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي اعتمادا على تقييم وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية السي آي إيه الذي خلص إلى أن ولي العهد السعودي الأمير محمد سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي وهي خلاصة كانت ترمى قد وصفها بأنها ممكنة