الحركة الإسلامية: الرئيس البشير هو الشخص الأنسب لقيادة السودان

20/11/2018
أبرز قرارات مؤتمر الحركة الإسلامية السودانية هو تأييد اعتماد حزب المؤتمر الوطني الحاكم للرئيس عمر البشير مرشحا له لمنصب رئيس الجمهورية في الانتخابات السودانية في العام 2020 وترى قيادات الحركة الإسلامية أن الرئيس البشير هو الشخص الأنسب لقيادة الدولة في ظل التحديات الداخلية والخارجية كما يمثل تأييده خطوة ضرورية لقرار الحزب الذي يمثل الذراع السياسي للحركة فكان لابد أن يكون هناك توضيح ورأي واضح أن الحركة حزبها هو حزب المؤتمر الوطني وهي تلتزم برأي بمؤسساته وتوصياته وتوجيهاته وقراره الأخير بترشيح المشير عمر حسن البشير وإحدى القرارات ترشيح البشير جاء ضمن جملة توصيات تتعلق بتعزيز إصلاح الاقتصاد والمطالبة بتسريع الوصول إلى توافق بين السودانيين توافق لا يزال بعيد المنال حتى بين الأحزاب المشاركة في السلطة والحزب الحاكم يبدو أن التداول السلمي للسلطة سيكون الأصعب للقوى السياسية السودانية في المرحلة القادمة في وقت تشهد فيه البلاد تحديات كبيرة بينما انتقدت المعارضة تأييد الحركة الإسلامية لترشيح البشير بل اعتبرت المؤتمر بمثابة مهرجان خطابي بعيد عن المشكلات الملحة التي تواجه البلاد الحركة بهذه القرارات تحاول أن تحافظ على ما هي كائن وتنكر الفشل ومعنا هي السائرة في طريق الفشل وترسل رسالة تقول فيها إنها عازمة على مصادرة المستقبل بعد أن أفرز الحاضر نحن في المعارضة موقفنا أعلنه ضد تعديل الدستور لتمديد فترات الرئاسة هذا الترشيح في وقت تشهد فيه الساحة السودانية خلافات شديدة بين حزب المؤتمر الوطني والقوى السياسية الأخرى خلافات مؤجلة على ما يبدو يرى المراقبون أنها ستتصاعد عندما يقدم الحزب الحاكم على تعديل الدستور لإفساح المجال أمام البشير للترشح لدورة رئاسية خامسة الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم