بدء التحقيق بفرجينيا بوفاة سعوديتين طلبتا اللجوء قبل غرقهما

02/11/2018
أسبوع مضى منذ انتشال جثتي الفتاتين السعوديتين من الضفة الشرقية لنهر هدسون في نيويورك ولا تزال شرطة المدينة تحقق في إن كانت روتانا فارع البالغة من العمر اثنين وعشرين عاما وشقيقتها الصغرى تالا قد توفيت بعمل متعمد أم بانتحار وقعت الحادثة بعد تقدم فتاتين بطلب اللجوء السياسي في الولايات المتحدة تزامن لافت دفع بالحادثة إلى صدارة اهتمام وسائل الإعلام في البلاد ويحذر مسؤولون سابقون في القضاء الأميركي من تداعيات الحادثة على العلاقات الأميركية السعودية في حال تبين أن السعودية تقف وراءها اذا تبين التورط السعودي بمقتل فتاتين سيثير ذلك مشكلة كبيرة كونها عملية قتل على الأراضي الأميركية حتى وإن طالت مواطنتين سعوديتين وهذا سيسبب أزمة دبلوماسية في العلاقات مع السعودية أكبر من الأزمة الراهنة ترفض أسرة الفتاتين فرضية انتحارهما كما بدأت الشرطة تميل أيضا إلى استبعاد فرضية ذاتها رغم أنها لا تزال تحقق في جميع الاحتمالات بما في ذلك الإغراق العمد وعينت القنصلية السعودية في نيويورك محاميا لمتابعة القضية ودعت في بيان لها إلى تجنب الخوض في تفاصيل القضية حفاظا على الخصوصية وأكدت أن السفارة السعودية في واشنطن تابع القضية بالتنسيق مع وزارة الخارجية الأميركية الفتاتان السعوديتان عاشت هنا في مقاطعة فيرفاكس بولاية فيرجينيا منذ العام 2015 وما تزال الشرطة تحقق في ظروف وملابسات انتقالهما إلى مدينة نيويورك شمالي البلاد حيث عثر على جثتيهما عاشت الفتاتان في هذا المجمع السكني ضمن أسرة تضم أيضا شقيقين حيث انتظمت في الدراسة في جامعة ومدرسة عليا في المقاطعة الواقعة في ضواحي العاصمة واشنطن ووفقا لوسائل إعلام أميركية أبلغت الأسرة الشرطة مرتين عن اختفاء فتاتين سابقا قبل أن يتبين انتقالهما إلى نيويورك كما نقلت عن مصادر رفض الفتاتين مساعي حثيثة ومغريات لإعادتهما إلى السعودية وقد طلبت السفارة السعودية في واشنطن من الأسرة العودة إلى جدة قبل العثور على جثتي فتاتين بيوم واحد مراد هاشم الجزيرة واشنطن